ولي العهد السعودي يطلق رؤية طموحة لتحويل العلا إلى وجهة عالمية للتراث

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يدشّن محمية شرعان الطبيعية في محافظة العلا كجزء من سلسلة من المشاريع الاستراتيجية الرئيسية التي تقوم بها الهيئة الملكية للمحافظة.
الاثنين 2019/02/11
الأمير محمد بن سلمان: مشروعات العلا "لا شيء" قياسًا بالإنجازات المرتقبة

الرياض - قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إن مشروعات العلا التي تم تدشينها الأحد في العلا، غرب المملكة العربية السعودية، "لا شيء" قياسًا بالإنجازات المرتقبة في المملكة حتى 2022 .

وردًّا على سؤال عن الدخول إلى الدولة السعودية الرابعة بكل التغيرات الحالية، أجاب ولي العهد الأمير محمد بن سلمان: "نحن امتداد الدولة السعودية الثالثة".

ودشن الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز مساء الأحد مشروعات محافظة العلا كجزء من سلسلة من المشروعات الاستراتيجية الرئيسة التي تقوم بها الهيئة الملكية لمحافظة العلا.

وأقامت الهيئة الملكية لمحافظة العلا حفل تدشين "رؤية العلا" للإعلان عن خطتها الرامية إلى تطوير العلا بطريقة مسؤولة لتحويلها إلى وجهة عالمية للتراث، مع الحفاظ على التراث الطبيعي والثقافي في المنطقة بالتعاون مع المجتمع المحلي وفريق من الخبراء العالميين؛ حيث حضر حفل تدشين رؤية العلا نخبة من كبار المسؤولين والمستثمرين المحليين والدوليين، بالإضافة إلى شخصيات فنية وثقافية عالمية، وخبراء عالميين في التراث والطبيعة.

وأطلق الأمير محمد بن سلمان، رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية لمحافظة العلا، محمية شرعان الطبيعية، ويُركّز تطوير المحمية الطبيعية على إعادة تأهيل النظام البيئـي الطبيعـي، وإعـادة تـوطين الأنـواع الأصـيلة فـي المنطقـة، وتطوير الغطاء النباتي عن طريق زراعة أشجار الأكاسيا الأصـيلة، وإطـلاق الأنـواع البريـة فـي المحميـة طبقـاً للمقـاييس العالمية، وتحديداً وفقاً لإرشادات الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة.

وتم إنشاء أكبر صندوق عالمي من نوعه لحمايـة النمر العربي باسـم: الصندوق العالمي لحماية النمر العربي، إذ سـيمكن ھـذا المشـروع محميـة شـرعان الطبيعية، بالإضافة إلى مواقع أخرى، لتكون منطقة مناسبة لإطلاق وإعادة توطين النمر العربي في المستقبل.

وتسعى "رؤية العلا" إلى إحداث تحوّلات مسؤولة ومؤثرة في المحافظة، وذلك من خلال العمل المتوازن مابين حفظ وصون التراث الطبيعي والثقافي الغني، والمشاريع الطموحة للمملكة العربية السعودية لتهيئة المنطقة للترحيب بالزوار من جميع أنحاء العالم.

مشروعات العلا "لا شيء" قياسًا بالإنجازات المرتقبة
نحو تحويل العلا إلى وجهة عالمية للتراث

وتماشياً مع أهداف ورؤية المملكة 2030، ستساهم الهيئة الملكية لمحافظة العلا من خلال "رؤية العلا"، بإضافة ما مقداره 120 مليار ريال سعودي للناتج المحلي للمملكة بحلول عام 2035، والتي سيتم ضخ معظمها في الاقتصاد المحلي لمحافظة العلا.

 وتعمل الهيئة الملكية على إشراك المجتمع المحلي بشكل مكثّف ليكون لهم دور بارز وفعال في هذه المشاريع من خلال برنامج "حمّاية"، والذي يُتيح الفرصة لـِ 2,500 من أهالي العلا ليكونوا حماة للتراث الطبيعي والإنساني في العلا.

 كما أطلقت الهيئة الملكية المرحلة الثانية من برنامج الابتعاث الدولي، والذي يُوفّر لأبناء وبنات العلا فرصة الدراسة في الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وفرنسا في مجالات مختلفة تتعلّق بخطط التنمية الخاصة بالعلا، مما سيساهم بشكل كبير وفعال في دعم هذه المشاريع وإعطائها طابعاً محلياً بمعايير عالمية من خلال أيدي أبنائها، وهو الأمر الذي يمثل أحد أبرز مرتكزات هذه الرؤية الطموحة.