واشنطن توافق على بيع صواريخ باتريوت للكويت

واشنطن تصادق على صفقة لتحديث منظومات باتريوت بالكويت بقيمة 1.4 مليار دولار.
الجمعة 2020/05/29
تعزيز أمن الكويت

واشنطن - أعلنت الولايات المتحدة الأميركية موافقتها على مبيعات أسلحة للكويت بقيمة 1.425 مليار دولار لمكونات وتحديثات نظام الدفاع الجوي والصاروخي (باتريوت).

وأوردت وزارة الخارجيّة الأميركيّة في بيان إنّ عمليّة البيع هذه "ستدعم السياسة الخارجيّة والأمن القومي للولايات المتحدة، من خلال المساعدة على تحسين أمن حليف رئيسي من خارج حلف شمال الأطلسي، يُمثّل قوّةً مهمّة للاستقرار السياسي والتقدّم الاقتصادي في الشرق الأوسط".

وأشار البيان إلى أنّ صواريخ باتريوت باك-3 "ستُحسّن قدرة الكويت على الاستجابة للتهديدات الحاليّة والمستقبليّة، وضمان أمن بنيتها التحتيّة للنفط والغاز"، في إشارة إلى الاعتداءات الصاروخيّة التي طاولت في سبتمبر 2019 منشآت نفط سعوديّة ونسبتها واشنطن إلى إيران.

ولفت الخارجية الأميركية إلى أن برنامح التحديث "سيسمح بتنفيذ مناورات مع الجيش الأميركي ومنع تغيير توازن القوة في المنطقة".

وتبلغ قيمة عقد الصواريخ الـ84 والأجزاء المصاحبة لها، والتي صنعتها مجموعة الدفاع الأميركية لوكهيد مارتن، 800 مليون دولار.

أمّا عقد الصيانة والتّدريب والمساعدة التقنيّة التي ستُقدّمها لوكهيد مارتن ومقاول الدفاع رايثيون، فتبلغ قيمته 425 مليون دولار. ويُضاف إليه عقد تبلغ قيمته 200 مليون دولار لإصلاح معدات قديمة.

وشركتا"لوكهيد مارتن ورايثيون تكنولوجيز هما الموردان الرئيسيان للرادارات والقاذفات والصواريخ الاعتراضية التي تتكون منها منظومات "باتريوت".

وعززت الولايات المتحدة تواجدها العسكري في منطقة الخليج وفي السعودية والكويت بعد تزايد تهديدات إيران لناقلات النفط في مياه الخليج السنة الماضية.

ونشر الجيش الأميركي بنشر منظومة الدفاع باتريوت في قواعده العسكرية في العراق وذلك بعد تصاعد الهجمات العسكرية التي تنفذها فصائل عراقية موالية لطهران.