مستقبل الموضة: ملابس قابلة للتحلل وإعادة التدوير

مصممون يجدون في ألياف القنب والأصباغ النباتية وأزرار الجوز حلولا لصناعة ملابس قابلة للتحلل 100 في المئة.
الخميس 2021/09/16
ابتكارات مثيرة

برلين - يحمل موسم الأزياء لخريف هذا العام بعض الابتكارات الجديدة المثيرة بدءا من الجينز القابل للتحلل الحيوي وصولا إلى المجوهرات الذهبية المعاد تدويرها.

ويعدّ سروال الجينز واحدا من أكثر الملابس المحبوبة في العالم، لكنه يتطلب حوالي 1800 غالون من الماء لزراعة ما يكفي من القطن لإنتاج زوج واحد من الجينز، عدا عمّا تتطلبه عمليتا الصباغة والغسيل. وشرعت ماركة الملابس “أي.جي” ومقرها لوس أنجلس في تغيير كل ذلك مع “جينز الغد”.

ووجد فريق التصميم في ألياف القنب والأصباغ النباتية وأزرار الجوز حلولا لصناعة ملابس قابلة للتحلل 100 في المئة. إذ يمكنك دفن الجينز البالي الخاص بك وسيتحلل تحت الأرض، على الرغم من أن العلامة التجارية توصي بالتبرع به أو إرساله إلى برنامج إعادة تدوير المنسوجات.

وفي هذه الأثناء أطلقت العلامة التجارية ستيلا مكارتني أحذية لفصل الشتاء بنعل قابل للتحلل مصنوع من البلاستيك الحراري، بينما استخدم ريتشارد مالون خيوطًا قابلة للتحلل في مجموعته، وهو ما اعتبره نقاد الموضة خطوة طبيعية لمالون الذي فاز بجائزة وولمارك الدولية العام الماضي عن ملابسه القابلة للتحلل بالكامل المصنوعة من صوف ميرينو.

وعندما يتعلق الأمر بالمجوهرات المستدامة، يحصل الماس على الجزء الأكبر من الاهتمام، حيث شهدت السنوات القليلة الماضية وصول الأحجار الصديقة للبيئة والأخلاقية، ومع ذلك يتأهب الذهب الآن للحظته الخضراء، حيث بدأ عمالقة المجوهرات مثل Tiffany & Co وBulgari في احتضان الذهب المعاد تدويره في مجموعاتهم، بينما التزمت العلامات التجارية الأصغر باستخدام الفضة والذهب المستصلحة بنسبة 100 في المئة.

وفي وادي السيليكون تقوم مجموعة “جينيرايشين كولكشن” بدورها للحد من التلوث الناجم عن عمليات تعدين الذهب والفضة والبلاتين ومساعدة العائلات على اكتساب الثروة من المعادن المستدامة بيئيًا.

21