ماكدونالدز تشعل المنافسة في سوق أغذية النباتيين

الشركة الأميركية تكشف أنها ستبدأ تقديم البرغر النباتي "بيغ فيغان" بمطاعمها في ألمانيا نهاية الشهر الحالي.
الجمعة 2019/04/26
البرغر النباتي مقياس الشهرة مستقبلا

ميونخ (ألمانيا) - أشعلت شركة ماكدونالدز الأميركية للوجبات السريعة المنافسة في سوق أغذية النباتيين عندما وسعت رقعة نفوذها في هذا المجال.

وكشفت أشهر سلسلة مطاعم على مستوى العالم الخميس أنها ستبدأ تقديم البرغر النباتي “بيغ فيغان” بمطاعمها في ألمانيا في نهاية الشهر الحالي.

وتتعرض الشركة ومنافسوها لضغوط شديدة نتيجة تحول المستهلكين إلى أطعمة صحية بشكل أكبر وابتعادهم عن المنتجات المصنعة مثل المعكرونة سريعة التحضير والبيتزا المجمدة.

ونسبت وكالة الأنباء الألمانية للمتحدث باسم شركة ماكدونالدز في ألمانيا فيليب واشولز قوله إن “الاتجاه الخالي من اللحوم يتزايد”.

وكانت ماكدونالدز قد طرحت في يناير الماضي أول وجبة نباتية في بريطانيا للأطفال ضمن أطباق هابي ميل المعروفة، في أول تحول تشهده الشركة منذ تأسيسها قبل 63 عاما بعيدا عن اللحوم.

وتسعى مجموعة الضغط المؤيدة للنظام الغذائي النباتي بروفيغ منذ أعوام للحصول على خيارات نباتية موسعة في سلاسل مطاعم الوجبات السريعة، وخاصة مطاعم البرغر التي غالبا ما يكون البديل الوحيد لتناول اللحوم فيها هو تناول البطاطس المقلية.

وفي التصنيف النباتي الذي أجرته مجموعة الضغط في العام 2016 لسلاسل الوجبات السريعة، احتلت سلسلة فابيانو الألمانية الإيطالية المرتبة الأولى وتلتها سابواي.

فيليب واشولز: الاتجاه الخالي من اللحوم ضمن الوجبات السريعة للمطاعم في تزايد
فيليب واشولز: الاتجاه الخالي من اللحوم ضمن الوجبات السريعة للمطاعم في تزايد

ووفق جمعية الفنادق والمطاعم ديهوغا، تتزايد طلبات المستهلكين للأغذية النباتية في ألمانيا ليس فقط على القوائم القياسية، بل في التجمعات أو الاحتفالات الراقية.

ورغم تسارع خطوة الشركة في هذا الاتجاه، إلا أن البرغر النباتي لن يكون على الأرجح متوفرا في أسواق أوروبية أخرى وخاصة سويسرا والنمسا بسبب وجود منافسين هناك.

وكانت شركة نستله السويسرية العملاقة للصناعات الغذائية قد كشفت أواخر العام الماضي عن مساعيها لاستغلال التحول المتزايد للمستهلكين عن تناول اللحوم، إلى تناول الأغذية النباتية، لتطوير حجم أعمالها في هذا المجال خلال العقد المقبل.

وقالت حينها إنها تتأهب لصناعة منتج أطلقت عليه اسم “البرغر المدهش”، وهو نوع من البرغر دون لحوم، ولكنه مصنوع من فول الصويا وبروتين القمح لطرحه في الأسواق خلال ربيع العام الجاري.

وتعد نستله شركة رائدة في العالم في مجال إنتاج المواد الغذائية والمشروبات، ولديها أكثر من 8500 منتج غذائي تبيعه في أكثر من مئة بلد حول العالم.

وبحسب وكالة بلومبرغ الأميركية للأنباء الاقتصادية، تشكل الخطوة تحولا كبيرا في أنشطة أكبر شركة للصناعات الغذائية في العالم، والتي تشمل منتجاتها الكثير من منتجات اللحوم والألبان.

ويرى المختصون أن الخطوة صارت ضرورية بالنسبة لنستله، في الوقت الذي تعاني فيه العديد من المنتجات التي تحتوي على بروتين حيواني من ركود في الأسواق التجارية.

ويقول لوران فريكس، الرئيس التنفيذي للشركة في الأميركيتين، إن نستله تستهدف الوصول بحجم مبيعاتها من أغذية النباتيين إلى مليار دولار خلال عقد.

وتخوض نستله منافسة شرسة مع شركتي يونيليفر وبيوند ميت الأميركيتين للمواد الغذائية من أجل توفير بدائل تناسب جيلا جديدا من المستهلكين الذين يتحولون عن البروتين الحيواني الذي يحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول، إلى أغذية النباتيين.

ويجري باحثون بمركز أبحاث للشركة بمدينة لوزان السويسرية تجارب على إنتاج المزيد من المواد الغذائية النباتية، تشمل نوعا جديدا من حليب الجوز والتوت الأزرق.

وكانت نستله قد قالت في مايو الماضي إنها ستخفض بشكل أكبر كميات السكر والملح والدهون المشبعة في منتجاتها، فيما تسعى لتحسين صورة الأطعمة المعلبة في أعين المستهلكين المهتمين بصحتهم.

وحتى الآن، لا توجد بيانات دقيقة حول حجم أغذية النباتيين باعتبار أن هذه السوق لا تزال ناشئة وأن الأرقام المتوفرة لا يتم تحيينها بشكل دوري.

10