كيف يمكن تحويل المقرمشات إلى أكلة صحية

باحثون يحذرون من تناول المقرمشات في الليل لأنها تبعث إشارة تنبيه بالاستيقاظ للمخ ما يسبب مشكلة في النوم.
الخميس 2019/05/16
المقرمشات تظل في الحقيقة ضارة طالما جرى قليها في زيت غزير وساخن

بون (ألمانيا) – يفضل الكثيرون تناول المقرمشات كوجبة خفيفة لتميزها بطعم لذيذ وبتنوع نكهاتها وخياراتها كالتي تتبل بالخل والملح أو أخرى بنكهة جينيس أو نكهة الغمبري.

وإحدى الحيل الماهرة -والخطرة- التي يلجأ إليها المصنعون لبيع المزيد من المنتجات هي جعلها لذيذة للغاية، إلى درجة أن المرء لا يستطيع التوقف عن طلب المزيد منها بعد تناول واحدة.

وتعد المقرمشات مضرة لأنها تحتوي على الكثير من الدهون ومحسنات الطعم وهو ما يجعل من يقتنيها غير قادر على تحديد ما يأكله منها.

وتجدر الإشارة إلى أن المقرمشات التي تسوق على أنها صحية لأنها مصنوعة من الخضروات مثل الجزر والبنجر، تظل في الحقيقة ضارة طالما جرى قليها في زيت غزير وساخن.

ولكن هناك طريقة للجمع بين الأمرين، للحصول على المقرمشات المفضلة وتناولها دون أن تسبب ضررا مثلما تسببه المنتوجات المتوفرة في المتاجر، وذلك بإعدادها في المنزل.

وتكون الطريقة عبر قطع شيء من الجزر أو البطاطا إلى شرائح رفيعة ورش الملح عليها ثم تركها تجف حوالي 10 دقائق. ثم توضع على صينية خبز وتغطى بقليل من الزيت مع إضافة بعض البهارات إليها مثل الزعتر والأوريغانو والفلفل ولكن مع الانتباه إلى عدم إضافة المزيد من الملح. وفي النهاية توضع الصينية في فرن يتم تسخينه مسبقا وتركها في حرارة تبلغ 100 درجة مئوية لثلاثين أو ستين دقيقة.

ويوصي خبراء التغذية بفتح باب الفرن عدة مرات على مدار عملية التجفيف هذه، للتأكد من اختفاء الرطوبة. وبعد ذلك تترك لتبرد وإلا لن تكون مقرمشة بما يكفي.

والجدير بالذكر أن دراسة سابقة أجراها باحثون في المعهد الوطني للصحة الفرنسية كانت قد حذرت من تناول المقرمشات في الليل لأنها تبعث إشارة تنبيه بالاستيقاظ للمخ ما يسبب مشكلة في النوم أو إعادة النوم مرة أخرى.

وأوضحت الدراسة أن الشخص الذي يعاني من اضطراب في النوم يزيد من الأطعمة الدسمة والسكريات.

17