غالية بن علي تُصدر "فتوى في العشق" من تونس

الفنانة غالية بن علي تصدر من رحم كلمة "فتوى" واختلاط المفاهيم حولها مع تغليب المعنى الديني، فتواها الخاصة في العشق بمصاحبة عازفين من مصر والعراق وبلجيكا.
الاثنين 2019/02/11
لغالية أسلوب خاص يستهوي جمهورها

تونس- تزامنا مع انطلاق العروض التجارية لفيلم “فتوى” للمخرج التونسي محمود بن محمود في الـ13 من فبراير الحالي، نظمت شركة “فنون للتوزيع” عرضا فنيا بعنوان “فتوى في العشق” للفنانة التونسية غالية بن علي، وهي في الوقت نفسه بطلة الفيلم الحائز على التانيت الذهبي في أيام قرطاج السينمائية 2018 وعلى جائزة أفضل ممثل لأحمد الحفيان في مهرجان القاهرة السينمائي الأخير.

وغالية بن علي التي تجسد في “فتوى” محمود بن محمود دور، لبنى، السياسية القوية التي تواجه فاجعة قتل ابنها من قبل تنظيم إرهابي، هي أيضا فنانة لها أسلوبها الخاص الذي يستهوي جمهورا كبيرا ملأ مسرح الأوبرا بمدينة الثقافة بالعاصمة التونسية، مساء الجمعة.

ومن رحم كلمة “فتوى” واختلاط المفاهيم حولها مع تغليب المعنى الديني، أصدرت غالية بن علي فتواها الخاصة في العشق بمصاحبة أربعة عازفين من مصر والعراق وبلجيكا على آلات التشيلو والقانون والكمنجة والآلات الإيقاعية. وجاء عرض “فتوى في العشق” مليئا بالروحانيات وهو العالم الموسيقي الذي تتحرك فيه غالية مع تأثرها بالطرب، وخاصة أم كلثوم، ولذلك وصفت بحفيدة كوكب الشرق.

وغنت غالية في عرضها، ليلة الجمعة، بمسرح الأوبرا بمدينة الثقافة للمرة الأولى للشاعر السوري محمد زين: “ربي أسماؤنا نصبت بفتاوى الكفر/ فكلامك واضح للحب تهدي/ فما بالهم ربي يبتعدون عنك وهم بقربي”، كما أنشدت للشاعر نفسه “اخلعوا قبعاتكم إن الله يراكم”.

ولم تنس غالية كوكب الشرق، فغنت لها بعض المقاطع من “سيرة الحب” و”انت عمري”، وعلى الرغم من العدد القليل من العازفين إلاّ أنّ تنفيذ الأغاني الكلثومية كان موفقا في وجود آلة القانون.

وتقول غالية التي ولدت في بلجيكا ونشأت في الجنوب التونسي عن سر تأثرها بأم كلثوم وحبها لها وترديدها لأغانيها “إن كوكب الشرق هي أكثر شخصية نجحت في جمع الشعوب العربية على الرغم من اختلافها”.

24