زفيريف ينتقد خطط إقامة بطولة أميركا

النجم الأسترالي نيك كيريوس يعلن عدم مشاركته في بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية.
الاثنين 2020/08/03
لا للمخاطرة

باريس - انتقد لاعب التنس الألماني ألكسندر زفيريف المصنف السابع عالميا خطط إقامة بطولة أميركا المفتوحة (فلاشينغ ميدوز) رغم جائحة كورونا لكنه لم يلغ مشاركته المرتقبة في البطولة.

وقال زفيريف (23 عاما) على هامش بطولة استعراضية في جنوب فرنسا “من الجنون قليلا أن تقام بطولة أميركا المفتوحة الآن… أفضل ألا تقام البطولة حاليا وأن نبدأ ببطولات أوروبا”. وأشار زفيريف إلى أنه “ليس الوقت المناسب للسفر إلى أميركا” في ظل الوضع الصحي هناك.

ولكنه أضاف “إذا أقيمت بطولة أميركا المفتوحة، ما الذي يجب علينا نحن اللاعبين فعله؟ خاصة إذا كان الجميع سيشارك. الأمر يتعلق أيضا بنقاط التصنيف”. وقال زفيريف أيضا إنه لا يفكر في الانسحاب من البطولة المقرر انطلاقها في 31 أغسطس الحالي رغم إقامتها دون جماهير. وأبدى العديد من اللاعبين واللاعبات تحفظهم على إقامة البطولة هذا العام في ظل ارتفاع أعداد حالات الإصابة بفايروس كورونا المستجد بالولايات المتحدة الأميركية حيث سجلت الولايات المتحدة أعلى أرقام للإصابات في العالم.

غياب مرتقب

من ناحيته أعلن الأسترالي نيك كيريوس أنه لن يشارك في بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية، إحدى البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب والتي تنطلق أواخر الشهر الحالي، من أجل “مئات الآلاف من الأميركيين الذين فقدوا حياتهم” بسبب فايروس كورونا. وبات اللاعب المثير للجدل، ثاني ممثل لبلاده يغيب عن البطولة المقررة في نيويورك بين 31 أغسطس و13 سبتمبر خلف أبواب موصدة بسبب الوباء، بعد مواطنته المصنفة أولى عالميا آشلي بارتي. وقال كيريوس في شريط فيديو نشره عبر حسابه على موقع “تويتر”، “لن ألعب في بطولة الولايات المتحدة هذا العام. هذا الأمر يؤلمني في الصميم”.

وتابع “لكنني أنسحب من أجل الناس، من أجل مواطني الأستراليين، من أجل مئات الآلاف من الأميركيين الذين فقدوا حياتهم، من أجلكم جميعا”. وتعد الولايات المتحدة أكثر دول العالم تأثرا بالوباء الذي تسبب بأكثر من 150 ألف وفاة فيها، مع أكثر من 4.5 مليون إصابة. وسبق لكيريوس (25 عاما ومصنف 40 عالميا)، أن انتقد العديد من اللاعبين لمشاركتهم في دورات استعراضية خلال الفترة الماضية، في ظل توقف المنافسات الاحترافية منذ مارس.

Thumbnail

وطالت الانتقادات على وجه الخصوص المشاركين في دورة “أدريا تور” التي نظمها المصنف أول عالميا الصربي نوفاك ديوكوفيتش في دول البلقان بحضور اغلآلاف من المشجعين ومن دون احترام صارم للشروط الصحية أو التباعد الاجتماعي، وسجلت خلالها إصابة أربعة لاعبين بالفايروس، يتقدمهم ديوكوفيتش والبلغاري غريغور ديميتروف. كما انتقد قرار منظمي البطولة الأميركية، المضي قدما في إقامتها، على رغم الظروف الصحية الراهنة.

وفي الشريط المنشور الأحد، خفف كيريوس من حدة انتقاده للمنظمين، مقرا بالحاجة إلى مواصلة العديد من الأشخاص، مثل العاملين في المطاعم وخدمات التنظيف وغيرها، العمل من أجل نيل الرواتب. لكنه دعا اللاعبين إلى ضرورة احترام الإجراءات الصحية والوقائية لعدم المخاطرة بالتقاط العدوى أو نقلها. وتوجه إليهم بالقول “عليكم أن تتصرفوا وفق ما تمليه مصلحة بعضكم البعض وأن تعملوا معا (…) لا يمكنكم الرقص على الطاولات، أو محاولة جمع المال في أوروبا وكسب مدخول سريع من خلال استضافة أحداث استعراضية. هذا أمر أناني. فكروا بالآخرين لمرة، هذا ما هو الفايروس عليه. لا يبالي بتصنيفكم العالمي أو قيمة أموالكم في المصارف. تصرفوا بمسؤولية”.

ثقة تامة

أبدى منظمو بطولة فلاشينغ ميدوز ثقتهم بسلامة الإجراءات التي سيتخذونها على هامش البطولة، والتي ستشمل عزل المشاركين فيها بما يشبه “الفقاعة” للحدّ من احتكاكهم مع أشخاص آخرين وتفادي التقاط العدوى.

وتوقفت نشاطات كرة المضرب الاحترافية اعتبارا من مارس بسبب فايروس كورونا، ومن المقرر أن تستأنف هذا الشهر من خلال دورة باليرمو الإيطالية للمحترفات (تنطلق رسميا اليوم الاثنين)، على أن تعود منافسات المحترفين من خلال دورة سينسيناتي الأميركية التي ستقام هذا العام استثنائيا في نيويورك، اعتبارا من الـ22 منه، تليها مباشرة فلاشينغ ميدوز.

22