جدل حول هوية الأندية العراقية المشاركة قاريا

الهيئة المؤقتة المكلفة بإدارة شؤون الاتحاد العراقي لكرة القدم تقترح إقامة بطولة تنشيطية في أغسطس لتسمية الأندية المؤهلة للمشاركة في البطولات الخارجية.
الأحد 2020/06/07
ثقة كبيرة

بغداد - أثار قرار الهيئة المؤقتة المكلفة بإدارة مهام الاتحاد العراقي لكرة القدم إلغاء نتائج الدوري هذا الموسم واستبدالها بنتائج بطولة تنشيطية تقام في أغسطس المقبل، جدلا واسعا وانقسمت حوله الآراء وخصوصا حول هوية الأندية المعنية بالمشاركة في المسابقات القارية.

وكشف شامل كامل، نائب رئيس الهيئة المؤقتة، أنه تمت مخاطبة الاتحاد الآسيوي لمعرفة موقفه بشأن اعتماد نتائج بطولة تنشيطية تشارك فيها أندية الموسم الجاري الملغى لحسم جدل تسمية الأندية للمشاركات الخارجية المقبلة.

وقال كامل، الجمعة، إنه “تم توجيه خطاب رسمي إلى الاتحاد الآسيوي لمعرفة موقفه بشأن اعتماد نتائج البطولة التنشيطية المزمع إقامتها في أغسطس المقبل لتسمية الأندية التي تستحق المشاركة في البطولات الخارجية المقبلة”.

وأضاف “في حال رفض الاتحاد الآسيوي فكرة اعتماد نتائج البطولة التنشيطية، سيصار إلى اتخاذ نتائج الموسم الماضي في الاستحقاقات الخارجية التي تنتظر الأندية العراقية في الموسم المقبل ولم يعد أمامنا سوى هذا الخيار”. وأبدت بعض الأندية العراقية رغبتها في اعتماد نتائج الموسم الماضي في حين عارضت أخرى هذه الفكرة.

وكانت الهيئة المؤقتة المكلفة بإدارة شؤون الاتحاد العراقي قد أعلنت الأربعاء الماضي عن إلغاء موسم 2019-2020 بسبب جائحة كورونا ولم تحدد الترتيب النهائي للأندية، وما إذا كان سيتم الإعلان عن تتويج بطل للدوري أو تحديد هوية الفرق الهابطة إلى الدرجة الثانية.

لكنها في المقابل أوضحت عزمها تنظيم بطولة تنشيطية في العاشر من أغسطس المقبل سيتم اعتماد نتائجها في تسمية الفرق للمشاركة في البطولات الخارجية. كما حددت الهيئة المؤقتة العاشر من سبتمبر المقبل موعدا لانطلاق الموسم الجديد 2020-2021.

بعض الأندية العراقية تبدي رغبتها في اعتماد نتائج الموسم الماضي في حين تعارض أخرى هذه الفكرة

وتباينت آراء المحللين والفنيين حول قرار إنهاء موسم الدوري العراقي بين مرحب بالقرار ومستنكر له، وسط دعوات إلى عدم اعتماد نتائج البطولة التنشيطية.

ووصف قحطان جثير مدرب منتخب شباب العراق القرار بالمنصف في ظل الظروف التي مر بها الموسم الحالي.

وقال جثير “قرار إلغاء الدوري منصف لجميع الأندية في ظل توقفه كثيرا نتيجة الاحتجاجات التي أوقفته أربعة أشهر ثم الوضع الصحي جراء جائحة كورونا، وبالتالي الموسم من الأساس لم يكن منتظما”. وأضاف أن إلغاء الموسم الحالي لن يؤثر على المنتخب الوطني كون جميع البطولات متوقفة.

وفي المقابل عبر مدرب النجف حسن أحمد عن صدمته بعد قرار الهيئة التطبيعية إلغاء الدوري. وقال أحمد “فوجئت بقرار إلغاء الدوري، قبل فترة قصيرة كنا نجتمع مع اللجنة وطرحنا أمورا فنية مهمة تخدم لاعبي المنتخبات الوطنية، كون لديهم استحقاقات خارجية، وأن مسألة تكملة الدوري شيء مهم”.

وبيّن أن جميع الأندية اتفقت على قرار إلغاء المسابقة المحلية، وباتت غاية هذا القرار واضحة هي حقوق اللاعبين والمدربين المالية.

وتعثرت بطولة الدوري أكثر من مرة هذا الموسم، إذ عُلّقت منافساتها بداية في أكتوبر الماضي بعد اندلاع احتجاجات مطلبية واسعة في بغداد ومدن عدة في جنوب البلاد.

23