جدل الأخطاء التحكيمية يشعل بداية الدوري الإنجليزي الممتاز

مدربو أندية الدوري الإنجليزي يؤكدون غضبهم من الحكام بسبب ركلات الجزاء المحتسبة إثر لمسات يد وكان آخر الغاضبين جوزيه مورينيو مدرب توتنهام.
الثلاثاء 2020/09/29
غضب واضح

لندن- عاد جدل الأخطاء التحكيمية مع بداية منافسات الدوري الإنجليزي إلى الواجهة، ليفاقم حدة التصريحات بين مدربي الفرق، الذين يرى كل واحد منهم أن فريقه لا يستحق السقوط أمام هذا النادي أو ذاك، خصوصا الفرق الكبرى الساعية إلى الهروب في قمة الترتيب.

واستشاط مدربو أندية الدوري الإنجليزي والنقاد غضبا من الحكام بسبب ركلات الجزاء المحتسبة إثر لمسات يد. وكان آخر الغاضبين هو جوزيه مورينيو مدرب توتنهام بسبب احتساب ركلة جزاء على إيريك داير لاعب فريقه في مباراة نيوكاسل يونايتد الأحد بداعي لمسة اليد رغم أن الكرة لمست يد اللاعب من الظهر ولم يكن يراها.

ولا يوجد قانون “جديد” يخص لمسة اليد في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، لكن رابطة البريميرليغ أصبحت ملتزمة بالتفسير نفسه الذي طُبق في أوروبا وبطولات الدوري الأخرى منذ الموسم الماضي. وكانت المسابقات الإنجليزية في السابق أكثر تحررا في تفسير القانون.

وبعثر التعادل المخيّب لتوتنهام في بداية مشواره بالبريميرليغ أمام نيوكاسل، أوراق مدربه مورينيو الذي عبر عن غضبه من الأخطاء التحكيمية وأكد أن ناديه يستحق “المزيد من الاحترام”.

وقال مورينيو إن فريقه يستحق “المزيد من الاحترام” بعد أن حرمته لمسة يد مثيرة للجدل من الفوز على نيوكاسل يونايتد في الدوري الإنجليزي الأحد. ومنح لوكاس مورا التقدم لتوتنهام لكن الفريق القادم من شمال لندن لم ينجح في زيادة تفوقه بعد أن تصدى كارل دارلو حارس نيوكاسل لسلسلة من الفرص.

إثارة كبيرة

حصل فريق المدرب ستيف بروس على فرصة في نهاية الوقت المحتسب بدل الضائع، عندما تنافس آندي كارول وإيريك داير على كرة واصطدمت ضربة رأس مهاجم نيوكاسل بذراع مدافع توتنهام.

وبعد مراجعة مع حكم الفيديو المساعد وذهاب الحكم بيتر بانكس إلى مشاهدة الواقعة، التي كانت فيها الكرة خلف ظهر داير، أشار إلى ركلة جزاء ليسجل كالوم ويلسون في شباك الحارس هوجو لوريس ويتعادل الفريقان 1 – 1، وإثر ذلك استشاط مورينيو غضبا.

وأبلغ مورينيو هيئة الإذاعة البريطانية “بي.بي.سي” “قدمنا مردودا رائعا، لكن دارلو ربما يستحق جائزة أفضل لاعب في المباراة، إلا إذا أردتم منحها إلى شخص ليس من بين اللاعبين”.

وأضاف “لا أريد الحديث عن القرار، الشعور الوحيد الذي أستطيع الكشف عنه هو أنني لا أشعر بأن توتنهام يعامل باحترام، لا يوجد أي احترام”. وتابع “هذا هو شعوري. إنه ثالث ناد أتولى تدريبه في هذا البلد، ولذلك أشعر بالفخر، لن أستبدل ذلك بأي وظيفة أخرى في العالم، لكني أشعر بأننا نستحق المزيد من الاحترام”.

لا يوجد قانون “جديد” يخص لمسة اليد في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، لكن رابطة البريميرليغ أصبحت ملتزمة بالتفسير نفسه الذي طُبق في أوروبا وبطولات الدوري الأخرى

وأكمل مورينيو، في إشارة إلى قرار احتساب ركلة الجزاء بعد مراجعة حكم الفيديو المساعد عقب صافرة النهاية، بخصوص فوز مانشستر يونايتد 3 – 2 على برايتون آند هوف ألبيون السبت الماضي، “في بعض الأندية حتى بعد صافرة النهاية، من المحتمل حدوث أشياء مهمة”. وتابع “لكن بالنسبة لنا أدرك أن كل شيء انتهى بعد صافرة النهاية”.

وعلى ملعب “وايت هارت لاين” في شمال لندن، أهدر توتنهام فوزا كان في متناوله عندما تقدم على ضيفه نيوكاسل بهدف مورا قبل أن يدرك الأخير التعادل في الدقيقة السابعة من الوقت بدل الضائع من ركلة جزاء إثر لمس المدافع إريك داير الكرة بيده واللجوء إلى تقنية الفيديو، ما أثار غضب مورينيو الذي توجه إلى غرف الملابس قبل انتهاء الوقت الأصلي للمباراة. وانبرى كالوم ويلسون للركلة بنجاح مانحا فريقه نقطة ثمينة.

واحتج لاعبو توتنهام وبعض أفراد الجهاز الفني على حكم المباراة إثر نهاية المباراة فقام الأخير بطرد مدرب حراس مرمى توتنهام نونو سانتوس.

لحظات عصيبة

حفلت المرحلة الثالثة من الدوري الإنجليزي على مدى الأيام الأخيرة بالكثير من الإثارة والتشويق واللحظات الدراماتيكية لاسيما في مباراة برايتون ومانشستر يونايتد.

فقد تقدم مانشستر يونايتد على مضيفه 2 – 1 حتى الدقيقة 95 قبل أن يدرك الأخير التعادل 2 – 2. لكن الدراما لم تتوقف لأن حكم الفيديو منح مانشستر يونايتد ركلة جزاء بعد إطلاق الحكم الرئيسي صافرته النهائية ليسددها البرتغالي برونو فرنانديش ويمنح مانشستر يونايتد فوزا قاتلا.

كذلك نجح تشيلسي في قلب تخلفه 0 – 3 في الشوط الأول إلى تعادل مثير 3 – 3 ضد وست بروميتش ألبيون. وهي المرة الثانية منذ مطلع الموسم الحالي التي يفشل فيها توتنهام في إحراز ثلاث نقاط على أرضه بعد سقوطه في الجولة الافتتاحية أمام إيفرتون 0 – 1 قبل أن يحقق الفوز خارج ملعبه على ساوثهامبتون 5 – 2.

ومباراة توتنهام الأحد كانت الأولى ضمن سلسلة مضغوطة من أربع مباريات على مدى الأيام السبعة المقبلة، حيث يستقبل جاره تشيلسي الثلاثاء في كأس رابطة الأندية، ثم يلتقي ماكابي حيفا الإسرائيلي في الدوري الأوروبي الخميس قبل مواجهة مرتقبة خارج ملعبه ضد فريقه السابق مانشستر يونايتد الأحد المقبل.

وحقق وست هام نتيجة ساحقة على حساب ولفرهامبتون برباعية نظيفة بينها ثنائية لجارين بوين في حين أضاف المكسيكي راوول خيمينيز والألماني سيباستيان هالر الهدفين الآخرين.

23