جاريد كوشنر: التطبيع العربي الشامل مع إسرائيل مسألة وقت

كبير مستشاري الرئيس الأميركي، جاريد كوشنر، يعتبر أن تجربة السلام وإتاحة التبادلات الاقتصادية والتجارية مع الدول العربية سيعززان من قوة واستقرار الشرق الأوسط.
الأربعاء 2020/09/02
جاريد كوشنر: الأقلية التي تعارض اتفاقية السلام ستصبح معزولة في المنطقة

أبوظبي- أعرب جاريد كوشنر كبير مستشاري الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن أمل بلاده في تعميم تجربة اتفاق السلام بين الإمارات وإسرائيل لتشمل كافة الدول العربية، بلا استثناء.

واعتبر كوشنر في تصريحات لوكالة الأنباء الإماراتية "وام" أنه من الممكن والمنطقي أن تقيم جميع الدول العربية الـ22 اتفاقيات سلام مع إسرائيل في يوم من الأيام.

وكشف في هذا السياق عن قرب توقيع اتفاقية سلام بين دولة عربية - لم يسمها-  و إسرائيل وذلك في "غضون أشهر من الآن". وأضاف "لا يمكننا حل المشكلات بمقاطعة بعضنا البعض وبالتالي فإن السلام وإتاحة التبادلات الاقتصادية والتجارية سيعززان من قوة واستقرار الشرق الأوسط".

وترأس كبير مستشاري ترامب وفدا أميركيا إسرائيليا رفيع المستوى في زيارة للإمارات بدأت الإثنين، قادما على متن أول رحلة تجارية مباشرة من إسرائيل إلى أبوظبي.

وفي إجابته على سؤال عما إذا كان يعتقد أنه في يوم من الأيام قد تبرم جميع الدول العربية اتفاقيات سلام مع إسرائيل قال كوشنر "هذا ممكن بنسبة مئة بالمئة"، معبّرا عن اعتقاده بأنه من المنطقي أن تقوم تلك الدول بذلك "فهو الخيار الأفضل للقيام به تدريجيا".

أوضح جاريد كوشنر أنه سيتم عقد محادثات بشأن تعليق إسرائيل ضم أراض من الضفة الغربية في المستقبل

وأضاف "هناك ألف سبب يفسر لمَ يجب أن يحصل ذلك، وأسباب قليلة لوجوب عدم حصوله، وآمل أن يكون لدى القادة القوة والشجاعة كي يتخذوا قرارات صحيحة وأن لا يحبطوا بسبب الأقلية التي تعارض ذلك". كما عبّر المسؤول الأميركي عن ثقته في أنّ "الأقلية التي تعارض اتفاقية السلام ستصبح معزولة في المنطقة".

وفي الشأن الفلسطيني الإسرائيلي، أوضح كوشنر أنه سيتم عقد محادثات بشأن تعليق إسرائيل ضم أراض من الضفة الغربية في المستقبل، مستطردا "لكن ليس في المستقبل القريب"، وموضّحا "ينصبّ الاهتمام الآن على العلاقات بين الإمارات وإسرائيل وعلاقات إسرائيل مع الدول الأخرى وهذا أمر في منتهى الأهمية لإسرائيل والمنطقة".

واستدرك بالقول "لقد وافقت إسرائيل على تعليق ضم الأراضي وتعليق العمل بالقوانين الإسرائيلية ذات الصلة بتلك الأراضي في الوقت الحالي وإني على ثقة بأنه ستتم مناقشة هذا الأمر في المستقبل".

وعن قطع الإمارات والمملكة العربية السعودية والبحرين ومصر علاقاتها الدبلوماسية مع قطر منذ العام 2017، وعما إذا كانت هناك أي مستجدات في هذا الشأن قال كوشنر "لقد أتيحت لي الفرصة خلال هذه الرحلة لمناقشة الأمر مع قيادة دولة الإمارات وسأتجه إلى البحرين والسعودية وقطر وستكون هناك لي محادثات مع قادتها أيضا، فالرئيس الأميركي دونالد ترامب يرغب بوجود تقدم في هذه المسألة". وأضاف "سنواصل بذل الجهود في هذا الإطار إلى أن يتم التوصل إلى حل عادل ومناسب".

3