تغيير جزئي في قيادة القوات العُمانية

سلطنة عمان تشهد تغييرات ملموسة وذلك منذ تسلّم السلطان هيثم بن طارق زمام الحكم.
الثلاثاء 2021/01/19
إصلاحات تقود السلطنة إلى الأمام

مسقط – أُعلن، الإثنين في سلطنة عمان، عن تعيين رئيس أركان جديد للجيش وقائدين لسلاحي الطيران والبحرية، وذلك في وقت تشهد فيه السلطنة بقيادة السلطان هيثم بن طارق، عملية إصلاح واسعة شملت الاقتصاد والهياكل الإدارية للدولة، وتعمّقت لتشمل نظامها الأساسي باستحداث منصب ولي العهد الذي يتولاه أكبر أبناء السلطان سنّا.

وجاء التغيير الجزئي في قيادة القوات المسلّحة العمانية في مرسومين سلطانيين أصدرهما السلطان هيثم بن طارق، نصّ أولهما على “ترقية اللواء الركن بحري عبدالله بن خميس الرئيسي إلى رتبة فريق، وتعيينه رئيسا لأركان قوات السلطان المسلحة”.

فيما نصّ المرسوم الثاني على “ترقية العميد الركن بحري سيف بن ناصر الرحبي إلى رتبة لواء، وتعيينه قائدا للبحرية، وترقية العميد الركن طيار خميس بن حمّاد الغافري لرتبة لواء، وتعيينه قائدا لسلاح الجو”.

وشهدت سلطنة عمان منذ تسلّم السلطان هيثم بن طارق زمام الحكم، قبل نحو عام خلفا للسلطان الراحل قابوس بن سعيد، تغييرات ملموسة اتّجهت أولا نحو تخليص هياكل الدولة من حالة البطء والافتقار إلى المرونة التي أصابتها بفعل الصرامة في تجميع السلطات بيد سلطان البلاد السابق.

ولضخ دماء جديدة في الهيكل الحكومي للدولة أعيد خلال السنة الماضية تشكيل مجلس الوزراء، حيث شملت التغييرات وزارات ومؤسسات هامة منها وزارة الثقافة، ووزارة الخارجية ووزارة المالية، ورئاسة البنك المركزي.

كما تمّ دمج هيئات حكومية في وزارات جديدة، وأعيدت تسمية كيانات وتعريف مهامها، وذلك في مظهر على عمق التغييرات التي أريد لها أن ترتقي إلى مرتبة إعادة صياغة كاملة للمفاهيم السياسية والنظم الإدارية التي تدار السلطنة وفقها.

3