تركيا "تهاجم" اتفاقا عسكريا بين اليونان وفرنسا

وزير الدفاع التركي خلوصي أكار يحذّر من تحالفات خارج "الناتو" تضعف دور بلاده.
السبت 2021/10/23
أكار: الاتفاق العسكري بين اليونان وفرنسا يقوّض الثقة

إسطنبول ـ اعتبر وزير الدفاع التركي خلوصي أكار السبت، أن تشكيل تحالفات خارج حلف الناتو سيضر بالمنظمة ويقوّض الثقة، في تعليق على اتفاق دفاعي وقّع الشهر الماضي بين اليونان وفرنسا.

ويأتي ذلك، بعد إعلان الرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​، ورئيس الوزراء اليوناني ​كيرياكوس ميتسوتاكيس​، عن توقيع اتفاق شراكة دفاعي وأمني بين البلدين.

وأبرمت اليونان وفرنسا، العضوان أيضا في حلف شمال الأطلسي، اتفاقا للتعاون الاستراتيجي العسكري والدفاعي في سبتمبر، يتضمن طلبا لشراء ثلاث فرقاطات فرنسية تبلغ قيمتها نحو ثلاثة مليارات يورو.

وقال رئيس الوزراء اليوناني هذا الشهر، إن الاتفاقية ستسمح للبلدين بمساعدة بعضهما البعض في حالة وجود تهديد خارجي.

وقال وزير الدفاع التركي للصحافيين بعد اجتماع لوزراء دفاع حلف شمال الأطلسي في بروكسل الأسبوع الماضي "في ضوء أننا داخل حلف شمال الأطلسي، يجب أن يعلم الجميع أن البحث عن تحالفات مختلفة خارجه سيلحق ضررا بحلف شمال الأطلسي وعلاقاتنا الثنائية ويزعزع الثقة".

ونشرت وزارة الدفاع التركية تصريحات أكار.

ويدور خلاف بين اليونان وتركيا حول الأرصفة القارية والحدود البحرية. واستأنفت الدولتان اتصالات تمهيدية بشأن خلافاتهما في وقت سابق من هذا العام، وقال أكار إنه عقد اجتماعا بناء مع نظيره اليوناني.

وأضاف "أجرينا محادثات إيجابية وبناءة مع وزير الدفاع اليوناني. نتوقع أن نرى نتائج إيجابية لهذه المحادثات في الفترة المقبلة".

من ناحية أخرى قال أكار إن "العمل الفني بدأ" للحصول على طائرات فايبر أف - 16 من الولايات المتحدة، بالإضافة إلى تحديث الطائرات الحربية التي تمتلكها تركيا بالفعل.

ولم تؤكد الولايات المتحدة الأسبوع الماضي تصريحا للرئيس رجب طيب أردوغان، قال فيه إن واشنطن قدمت عرضا لأنقرة لبيع طائرات مقاتلة من طراز أف - 16، لكنها أضافت أنها لم تقدم لتركيا عرضا لتمويل الطائرات الحربية.

وكان أردوغان قال في وقت سابق إن الولايات المتحدة اقترحت بيع طائرات مقاتلة من طراز أف - 16 لتركيا مقابل استثمارها في برنامج طائرات أف - 35، الذي تم استبعاد أنقرة منه بعد شراء أنظمة دفاع صاروخي من روسيا.