تايلاند تستقطب السياح من الشرق الأوسط

إجراءات صحية صارمة وتأشيرة طويلة الأمد للزائرين.
الأحد 2020/11/29
المعابد تسحر الناظرين

تحاول الدول التي تعتمد على السياحة كقطاع اقتصادي هام أن تنهض بالحرية السياحية رغم جائحة كورونا التي انتشرت في العالم وشلّت حركة السياح. وهو ما تركز عليه تايلاند التي توجه أنظارها إلى سوق الشرق الأوسط لاستقطاب مواطني المنطقة لزيارة المملكة الزاخرة بالطبيعة والمواقع السياحية عبر تأشيرة خاصة إضافة إلى إجراءات أخرى عديدة.

دبي - في إطار تحضيراتها لاستقبال الزوار والسياح هذا الشتاء، أعلنت هيئة السياحة التايلاندية عن جملة من القرارات، منها طرح تأشيرتها السياحية “تي أر”، التي تتيح للسياح من الشرق الأوسط فرصة زيارة تايلاند لمدة تصل إلى 60 يوما.

كما أعلنت الوزارة أيضا عن حجر صحي ذهبي وتحيين تطبيق “تايلاند صديقة المسلمين” تلبية لاحتياجات السياح ومساعدتهم في الوصول إلى أماكنهم المفضلة في مختلف الأماكن التي يفضلونها.

ويهدف برنامج “تأشيرة السياحة الخاصة” إلى إنعاش حركة السياحة الدولية في تايلاند، والتي تم إطلاقها مؤخرا وتوفر فرصة الإقامة طويلة الأمد للسياح، وذلك عقب النجاح الكبير الذي حققه برنامج السياحة الداخلية.

وقال بيتشايا سايسينغشان، مدير هيئة السياحة التايلاندية في دبي والشرق الأوسط، “تعتبر تايلاند واحدة من أكثر وجهات السفر أمانا حول العالم، حيث قمنا باتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة لنرحب مجددا بالزوار في شواطئنا ووجهاتنا السياحية المتميزة، وذلك من خلال التأشيرة السياحية الخاصة للزوار المقيمين لفترة طويلة”، مستغلة في ذلك نجاحها الصحي باعتبارها أقل الدول تضررا من فايروس كورونا.

واستقبلت تايلاند أكثر من ألف سائح أجنبي في أكتوبر الماضي، كأول مجموعة من الزائرين يصلون إلى الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا منذ ستة أشهر.

وأعلنت وزارة السياحة أن السياح بدأوا في العودة بأعداد قليلة من خلال تأشيرات سياحية خاصة للإقامة لمدة طويلة، كانت الحكومة قد كشفت عنها في الشهر الماضي.

وأظهرت بيانات الوزارة أن الوافدين الذين استقبلتهم البلاد خلال شهر أكتوبر الماضي، هم أول مجموعة تصل البلاد منذ مارس الماضي، وهي نسبة ضعيفة بالمقارنة مع عدد 3.07 مليون زائر أجنبي كانوا قد وصلوا إلى البلاد في نفس الشهر من العام الماضي.

تايلاند تفتح أبوابها لاستقبال السياح مع إلزام الزوار بحجر صحي ذهبي مدته 14 يوما في فنادق فاخرة

وقال سايسينغشان “بعد اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة لاحتواء الوباء، نحن مستعدون أخيرا للترحيب بعودة الزوار من الشرق الأوسط”.

وأضاف “مع الدعم الثابت من شركائنا من القطاعين العام والخاص في تايلاند، نعتقد أننا رفعنا معايير السياحة في المملكة، مع الأخذ بعين الاعتبار صحة وسلامة زوارنا من المنطقة”.

وفتحت تايلاند أبوابها لاستقبال السياح من مختلف أنحاء العالم مع إلزام الزوار بحجر صحي ذهبي مدته 14 يوما في فنادق فاخرة من فئة الخمس نجوم، وإجراءات سلامة تعتبر الأكثر تشددا في العالم.

ويستمتع السياح الأجانب المرتقبون في هذه الفنادق ببركة سباحة خاصة، ومغطس استحمام مطلّ على أجمل المناظر، وغيرها من أسباب الراحة والفخامة في  فنادق عديدة اعتمدتها السلطات كأماكن يمضي فيها السياح حجرا لمدة 14 يوما، قبل أن يمددوا إقامتهم في مناطق أخرى.

وقال جان فرنسوا، وهو متقاعد فرنسي مقيم في ستوكهولم حول الحجر السياحي، “سيكون ذلك مريحا، ولو كنت أخشى أن أنزعج من الانعزال”.

وأمل جان فرنسوا في أن يأتي لتمضية الشتاء في تايلاند، مضيفا “أتساءل أيضا إذا لم تكن تايلاند تبالغ قليلا”.

وقالت سيدة خمسينية من الدنمارك فضّلت عدم ذكر اسمها، “حتى لو كان الفندق جيدا جدا، فسيكون أشبه بسجن مصغّر مذهّب”.

وترى أن “الأمر يستحق التضحية، فبعد الحجر سنتمكن من رؤية أوقات الغروب الرائعة في البلدان الأكثر أمانا في العالم”.

وجهات سياحية متميّزة
وجهات سياحية متميّزة

وتتوفر التأشيرة للمواطنين والمقيمين في الشرق الأوسط لزيارة تايلاند، حيث يتوجب على الراغبين في زيارة البلاد، الامتثال للتدابير الوقائية من فايروس كورونا للحصول على التأشيرة، والتي تشمل الحجر الصحي لمدة 14 يوما من تاريخ الوصول، مع توفر التأمين الصحي وتأمين السفر المطلوب.

ويجب أن تشمل بوليصة التأمين الطبي قيمة لا تقل عن 100 ألف دولار أميركي (3.16 مليون باهت تايلاندي) بما في ذلك تغطية تكاليف العلاج من فايروس كورونا؛ إذ تعد البوليصة واحدة من الوثائق الرسمية المطلوبة من الزوار الأجانب، ويمكن للزوار بعد الانتهاء من الحجر الصحي والحصول على نتيجة سلبية التنقل بين كافة أرجاء المملكة.

ويمكن للمسافرين، الذين يتطلعون إلى زيارة تايلاند من الشرق الأوسط، التواصل مع السفارة أو القنصلية التايلاندية في بلدهم الأصلي مع المستندات المطلوبة. وبمجرد الموافقة يمكن للمسافرين التقدم للحصول على شهادة الدخول على الموقع الرسمي للحكومة التايلاندية.

وفي إطار تشجيع السياح من دول الخليج عملت وزارة السياحة في تايلاند عن إعادة تصميمها لتطبيق “تايلند مازلم فرندلي أبليكايشن” لمساعدتهم في الوصول إلى أماكنهم المفضلة.

ونجح التطبيق في تعزيز قائمة العروض التي يقدمها بعد إضافة 110 مطاعم جديدة، و70 مسجدا، و10 مرافق للرعاية الصحية، و19 مركزا تعليميا و20 مركزا للتسوق، و17 وجهة سياحية، و5 مقاطع فيديو جديدة.

ويتوفر التطبيق على الأجهزة الذكية بنظامي التشغيل “أندرويد” و”آي أو أس”، ويستخدم التطبيق كدليل إرشادي لمساعدة السياح المسلمين على الوصول إلى المرافق والأماكن الثقافية التي تحظى باهتمام كبير من قبل السياح المسلمين القادمين من دول الشرق الأوسط.

وقال بيتشايا سايسينغشان “نعمل على تعزيز جهودنا لضمان توفير تجربة متميزة للسياح المسلمين من منطقة الشرق الأوسط تتماشى مع معتقداتهم في إطار جهودنا لتطوير السياحة الحلال في المملكة”.

ويعتبر التطبيق جزءا من الاستراتيجية الرامية إلى تعزيز مكانة تايلاند كوجهة مفضلة للسياح المسلمين. ويتضمن التطبيق معلومات قيّمة لتسهيل الوصول إلى المطاعم الحلال، والمساجد وغيرها من المرافق والخدمات التي تلبي التطلعات والاحتياجات الثقافية والدينية للسياح المسلمين في تايلاند.

16