بيومي فؤاد ممثل مصري يعيد نموذج الفنان الشامل إلى الدراما

الفنان بيومي فؤاد ممثل مخضرم يقر بتركيزه حاليا على تقديم الأدوار الجادة لكنه لن يرفض الكوميديا متى توفر له النص الجيد.
الخميس 2020/07/09
خرج بسلاسة من عباءة الكوميديا إلى التراجيديا

استطاع الفنان المصري بيومي فؤاد تأكيد أنه صاحب موهبة متفرّدة ليس فقط في الأدوار الكوميدية، لكن أيضا في الأدوار الجادة، وهو ما ظهر بوضوح من خلال شخصية “منعم” في مسلسله الأخير “خيانة عهد”، ما أثبت أنه قادر على تقديم جميع الأدوار بحرفية عالية. وكشف في حواره مع “العرب” عن رغبته في أن يعيد مفهوم الفنان الشامل إلى الدراما ليسترجع زمن الفنانين العظماء الذين رسخوا هذا المفهوم.

القاهرة- يحاول الممثل المصري بيومي فؤاد الخروج من عباءة الكوميديا التي ارتداها منذ أن حقّق شهرة طاغية خلال السنوات الخمس الماضية، لينتقل تدريجيا إلى الأدوار الاجتماعية التي برع في تقديمها عبر مسلسل “خيانة عهد”، فيما يستعد حاليا لتصوير حلقات جديدة من مسلسل “إلاّ أنا” الذي يناقش قضايا المرأة بكل طبقاتها الاجتماعية ويسلّط الضوء على الكثير من الجوانب الخفية في حياتها.

وقال بيومي فؤاد لـ”العرب”، إن الفنان الحقيقي هو من تكون لديه القدرة على تقديم كل شيء وتغيير جلده طوال الوقت، وأن الفنانين أمثال أحمد زكي ونور الشريف وعادل إمام، استطاعوا أن يقدّموا جميع الألوان وأضحكونا كما أبكونا، وعلى النقيض هناك العديد من ممثلي الكوميديا يفشلون في تقديم الأدوار الجادة ولا يصدّقهم الجمهور في تلك الأعمال.

وأضاف أن النجاح الذي حقّقه في مسلسل “خيانة عهد” يدفعه للاستغراق بشكل أكبر في القضايا الجادة، وأن مسلسل “إلاّ أنا” يعد استكمالا لمشواره الذي بدأه على استحياء في العام 2013 من خلال دوره في مسلسل “موجة حارة”، وكذلك مشاركته في مسلسل “الميزان” قبل ثلاث سنوات، وأضحى لديه هدف رئيسي هو البحث عن الأدوار الهامة لتقديمها.

دراما اجتماعية

قدرة على تقديم كل شيء
قدرة على تقديم كل شيء

كشف بيومي فؤاد في حواره لـ”العرب” عن تفاصيل مسلسله الجديد “إلاّ أنا”، قائلا “المسلسل تدور أحداثه في 60 حلقة عبر مجموعة من القصص المستقلة، كل قصة منها تدور في 10 حلقات، وتسرد تلك القصص وقائع وأحداثا حقيقية في معظمها تتعرّض لموضوعات تهم المجتمع بصفة عامة والمرأة بصفة خاصة، وتتناول موضوعات مهمة مثل الصمت الزوجي وطموح وكفاح المرأة والعنف ضد المرأة ونظرة المجتمع للمرأة المطلقة”.

تدور قصة “أمل حياتي” ضمن حلقات “إلاّ أنا” في إطار اجتماعي حول قصة صعود فتاة تواجه العديد من الصعوبات فى حياتها حتى تصل لهدفها، بطولة حنان مطاوع، وسامي مغاوري وصبري عبدالمنعم، وقصة يسري الفخراني وسيناريو وحوار أمين جمال وشريف يسري، ومن إخراج أحمد حسن.

يسعى فؤاد إلى تحقيق نجاحات جديدة من خلال الأدوار الجادة التي يجسدها، ويُمنّي النفس بأن يحقّق نفس القدر من التفاعل الذي حقّقه عبر مسلسل “خيانة عهد”، إذ تفاعل معه الجمهور إلى حد البكاء، تحديدا خلال مشهد اصطحابه لـ”عهد” وجسّدتها الفنانة يسرا للتعرّف على جثة ابنها “هشام” في المشرحة.

وأكّد بيومي أنه شعر بسعادة غامرة حينما أبكى المسلسل المشاهدين الذين تابعوه، لأن ذلك يعني أن رسالته وصلت إليهم واقتنعوا به في هذا الدور، ما يدفعه للبحث عن الأدوار التي من الممكن أن تترك أثرا لدى الجمهور وبما لا يؤدّي في الوقت ذاته إلى حصره في منطقة معينة، فهو لديه من الحرية والإبداع ما يمكّنه من إبراز مواهبه.

تصدّر بيومي فؤاد البطولة المطلقة في عدد من الأعمال التلفزيونية مثل “كابتن أنوش” و”حشمت في البيت الأبيض”، غير أنه لم يحقّق نجاحا منتظرا

وعلى الرغم من تأكيد الفنان المصري أن نجاحه في الأدوار الجادة سيعطي الفرصة للتركيز في هذا اللون أكثر، إلا أن هذا لا يمنع أنه عندما يجد عملا كوميديا يجذبه سيقدّمه على الفور، الأمر الذي جعله يقدم على تقديم المسلسل الكوميدي “الحرامي”، والمقرّر عرضه على إحدى المنصات الإلكترونية خلال الأيام المقبلة.

وأشار فؤاد إلى أن المسلسل يعتمد على كوميديا الموقف يجسد فيه زوج لديه ثلاثة أبناء يتعرضون للسرقة في وقت فرض حظر التجوّل بسبب فايروس كورونا لتحدث العديد من المفارقات الكوميدية، خلال 10 حلقات فقط، والتي تتماشى مع غالبية نوعية الأعمال المعروضة على المنصات الإلكترونية بعيدا عن إطالة الأحداث.

يمكن تصنيف مسلسل “الحرامي” ضمن أعمال “سيت كوم كوميدي” حيث الحلقات القصيرة تصل مدة كل منها 10 دقائق فقط، وتدور أحداثه في مكان واحد تحدث فيه العديد من المفارقات الكوميدية، ويشارك في بطولته رانيا يوسف، وكارولين عزمي ورنا رئيس ومن إخراج محمد سلامة.

سنوات من التجريب

فؤاد يقدم في "الحرامي" دور أب لعائلة تتعرض للسرقة زمن حظر التجول، لتحدث العديد من المفارقات الكوميدية
فؤاد يقدم في "الحرامي" دور أب لعائلة تتعرض للسرقة زمن حظر التجول، لتحدث العديد من المفارقات الكوميدية

يرفض بيومي فؤاد النغمة السائدة بشأن كثرة أعماله والتي يرجعها البعض إلى تأخّره في مشواره الفني ومحاولة تعويض ما فاته، سواء كان ذلك من أموال أو تمثيل، ويؤكّد أن الوضع مختلف بالنسبة له، فهو لا يريد تصنيفه كفنان كوميدي أو جاد أو حصره في أي لون معين، ما يجعله أكثر رغبة في تقديم أكبر قدر من الأعمال التي تعرض عليه، كما أن نجاحه في تقديم تلك الأعمال يعدّ السبب الرئيسي وراء كثرة ظهوره.

ولفت إلى أنه ظل يجرّب نفسه في مختلف الأعمال ليقيس مدى قدرته على النجاح، بعد أن اقتصر حضوره في السنوات التي سبقت شهرته على الأعمال المسرحية على مسارح الدولة الحكومية والهواة، والتي لم تحظ بانتشار واسع لعدم تصويرها إلى جانب قلة جمهور المسرح، ونجاحه في أدوار الكوميديا التلفزيونية كان دافعا لتجربة باقي الألوان ومتابعة مدى قدرة الجمهور على الاقتناع به من عدمه.

وتصدّر بيومي فؤاد البطولة المطلقة في عدد من الأعمال التلفزيونية مثل “كابتن أنوش” و”حشمت في البيت الأبيض”، غير أنه لم يحقّق نجاحا منتظرا ما جعله يعود مرة أخرى إلى أدوار البطولة الجماعية، وغيرها كضيف شرف، وأخرى مجاملة، فهو لا يفضل أن يحصر نفسه فيها. وأكّد بيومي أنه لم يتعامل مع هذه الأعمال كبطولة مطلقة حتى لو تم بيع هذه الأعمال للقنوات الفضائية باسمه، كما لم يشترط وضع كتابة اسمه على مقدمة المسلسل أو وضع صورته على “الأفيش” بشكل معين، فلم يكتب ذلك مطلقا في تعاقداته، لأنه يهتم فقط بالتمثيل الذي يستمتع به.

أفلام بالجملة

بيومي فؤاد جرّب نفسه في مختلف الأعمال ليقيس مدى قدرته على النجاح
بيومي فؤاد جرّب نفسه في مختلف الأعمال ليقيس مدى قدرته على النجاح

في رأي الفنان المصري أن البطولة المطلقة ستحرمه من أعمال أخرى يتمناها لأن المخرجين والمنتجين لن يستعينوا به في أدوار ثانية من منطلق أنه ترقى وبالتالي لماذا يحرم نفسه من دور قد يضيف له الكثير لمجرد أنه يريد البطولة، والدليل على ذلك الفنان الراحل محمود المليجي الذي لم يكن بطلا، لكنه نجم كبير وسيظل كذلك. وتابع قائلا “لا أهتم بمساحة الأدوار، لأنه في الوقت الذي أقدّم فيه بطولات أظهر كضيف شرف في الكثير من الأعمال كل عام، مثل فيلم ‘كازبلانكا’ و’حرب كرموز’ و’مش أنا’ وغيرها، حتى لو قدّمت مشهدا أو اثنين”.

وأضاف أن لديه العديد من الأفلام السينمائية التي انتهى من تصويرها وينتظر عرضها مثل فيلمه “عفريت ترانزيت” مع محمد ثروت وأسماء أبواليزيد المفترض عرضه في موسم عيد الأضحى المقبل، لكن لم يتأكّد ذلك بشكل أساسي، وفيلم “البعض لا يذهب للمأذون مرتين” بطولة كريم عبدالعزيز ودينا الشربيني وتأجل عرضه أكثر من مرة بسبب كورونا وسيظل كذلك حتى تعود الحياة إلى طبيعتها.

وأشار فؤاد إلى أنه شارك أيضا في بطولة فيلم “ديدو” الذي تأجل عرضه، ويجسد فيه شخصية عالم مشهور لديه معمل اختبارات يصنع به عدة تجارب تسفر في النهاية عن تحويل نجوم العمل إلى أقزام بصورة مبالغ فيها، وهو من بطولة كريم فهمي وأحمد فتحي وحمدي الميرغني ومن إخراج عمرو صلاح.

وشارك بيومي في فيلم “صاحب المقام” بطولة يسرا وآسر ياسين ومن المفترض عرضه قبيل عيد الأضحى المقبل، ويجسد فيه شخصيتين متناقضتين، الأولى رجل صوفي، والثانية رجل حكيم، وفيلم “حضور وانصراف” الذي يقدّم فيه شخصية “بيرم”.  وهناك أعمال أخرى ينتظر بيومي فؤاد استئناف تصويرها مثل فيلم “تسليم أهالي” بطولة دنيا سمير غانم وهشام ماجد، وفيلم “هيكل نظمي” بطولة رامز جلال.

16