الوباء عرّى منازلنا الضيّقة

لقد جعلنا الحجر نعيد قراءة بيوتنا أكثر مما كان، واكتشفنا كم هي ضيّقة على أحلامنا مثلما لا تلبي طموحنا. سيكون للبيوت معنى مختلف عما كان قبل الوباء.
الاثنين 2020/06/29
كورونا أعادت تعريف البيوت من جديد

بعد أن اقترب الحجر المنزلي من أن يكون ذكرى كئيبة من الماضي، بدا سؤال ماذا تريد أن تكون الآن يتردد بين البالغين أكثر مما يتداوله الأطفال عن أمنياتهم من العقد الأول من أعمارهم. الكبار يسألون أنفسهم وأفراد أسرهم أكثر من أي وقت مضى، ماذا تريدون بعد أن انتهى الحجر الصحي؟ أستطيع أن أخمن أن الإجابات في مجملها كانت تتعلق بالمنازل، وليس بأي مكان باهر تقضي فيه إجازة مسترخية.

لقد جعلنا الحجر نعيد قراءة بيوتنا أكثر مما كان، واكتشفنا كم هي ضيّقة على أحلامنا مثلما لا تلبي طموحنا. سيكون للبيوت معنى مختلف عما كان قبل الوباء.

الصورة المتداولة عن النساء اللواتي يجلسن على طاولة المطبخ الصغيرة ويعملن على الكمبيوترات المحمولة في مساحة ضيقة يشغلها الأطفال والأوراق، الرجال الذين يجلسون مقرفصين أمام مكتبات حشرت فيها الكتب حشرا لضيق المساحة، حتى الحدائق الصغيرة ظهرت أنها أقل مما تتيح لنا التنفس فيها برئتين مفتوحتين، فالمساحات الصغيرة تقتل الحرية.

كل هؤلاء لا يريدون العودة إلى منزل صغير محشورين فيه مع أفراد الأسرة، لك أن تتخيّل رجلا وزوجته محشورين في شقة من غرفة نوم واحدة وغرفة معيشة، أو أسرة من خمسة أفراد في منزل لا يتيح لأي واحد منهم غرفة منام خاصة فيتشاركون في الغرف، أما المطبخ فلا يسعهم بالتأكيد في جلسة طعام مشتركة، البديل غرفة المعيشة!

على مستوى مقابل أظهرت لنا الصور والفيديوهات من الحجر منازل تلبي أحلامنا، لكن أين هو المال، ذلك هو السؤال باختصار!

وفي كل الأحوال، إن الخروج من الحجر المنزلي زاد من التفكير في طبيعة المنزل، لأن الأمنيات الأخرى سهلة التحقيق، سنعود إلى الملتقيات والمقاهي ودور العرض ونتجول في المتاجر، لكن من يطلق حريتنا في منزل الأحلام، ذلك ما سنفكر به أكثر مما كان قبل انتشار الوباء. يبدو أن الكثير من الناس لديهم الشعور نفسه.

وهذا ما تعتبره ميرين سومرست ويب محررة شؤون العقارات في صحيفة فايننشال تايمز، بأن أسعار المساكن تتعلق بالمشاعر، لكنها تدور أكثر حول توافر الائتمان وسعره، إضافة إلى دخل المشترين المحتملين. وتقول “عندما تنخفض الأسعار بشكل صحيح، فإن هذا يحدث عادة عندما ترتفع البطالة بسرعة ويصبح الذين لا يستطيعون تلبية مدفوعات القرض العقاري بائعين مضطرين للبيع”.

عندما أتحدث عن ميزة العيش في لندن مثلا، فإنه لا قيمة لها مطلقا من دون أن يمتلك الإنسان عقارا، ومعه تتصاعد الأحلام من شقة بغرفة نوم واحدة إلى منزل بحديقة صغيرة، ثم بيت بإطلالة على فضاء مفتوح وحديقة تكفي لمباراة كرة قدم مصغرة.

وفي النهاية منحت كورونا البيوت قيمتها الشعورية وأعادت تعريفها من جديد، لكنها أيضا عرّت ضيق مساحتها!

24