الشاحن الحائطي يرسم ملامح تحول في السيارات النظيفة

الشركات تتحدى مشكلة النفاد السريع للبطاريات.
الأربعاء 2021/10/20
نقلة نوعية

انتقل سباق تطوير بطاريات السيارات الصديقة للبيئة إلى مرحلة جديدة بابتكارات تتيح شحنها خلال بضع دقائق توفرها تجهيزات متنوعة للشاحن الحائطي الذي يمكن تثبيته في المنازل لتقدم بذلك تحولا نوعيا للسائقين الذين يجدون أنفسهم في معركة مستمرة مع معضلة شحن مركباتهم.

برلين - نظرا إلى أن السيارات الكهربائية الموصولة بالكهرباء أصبحت جزءا مهما من السوق، فإن البنية التحتية للشحن العام والتجاري تكافح من أجل مواكبة هذه الوتيرة، ففي المدن ذات الكثافة السكانية العالية تميل محطات الشحن إلى أن تكون قليلة التوزيع.

ولحسن الحظ باتت طرق الشحن المنزلي حلا أكثر ملاءمة. وعلى الرغم من أنها لا تشحن بنفس سرعة المحطات المخصصة، إلا أن أجهزة الشحن المنزلية تسمح للمالكين بتوصيل السيارة في المساء، ونسيان الأمر حتى صباح اليوم التالي.

وحتى تكون مسألة الشحن أكثر كفاءة، لا يتوقف المبتكرون عن إيجاد الحلول لأي مشكلة تعترض انتشار السيارات الكهربائية، إذ تعد عملية شحن البطارية من أبرز المشاكل التي ما تزال تقف عقبة أمام السائقين حيث أنها تستغرق وقتا كبيرا جدا.

ومع اكتساب هذا النوع من المركبات لشعبية كبيرة في ظل الهواجس البيئية المستمرة بشأن السيارات التي تعمل بالوقود التقليدي، ظهرت أهمية ما يعرف بالشاحن الحائطي (وولبوكس)، والذي يعمل على تقليص زمن الشحن.

ومن حيث المبدأ فإن أي شاحن حائطي يناسب أي نوع من أنواع هذه السيارات الكهربائية.

ويعتبر شحن سيارة كهربائية في المنزل اليوم أمرا منطقيا، ولهذا السبب يعيد حوالي 85 في المئة من المالكين تعبئة بطاريات سياراتهم بهذه الطريقة ليس لأنها أرخص بفضل انخفاض سعر الكهرباء المحلية فقط، ولكنها أكثر ملاءمة حيث يمكنك الشحن عندما تكون السيارة لا تتحرك.

وفي حين أنه من المطمئن معرفة أن تقنية اختبار السيارات الكهربائية في مكانها الصحيح، فإنه مع توسع هذه السوق الناشئة بسرعة كبيرة لا يعني توفر معايير المطابقة بالضرورة امتثالًا بنسبة مئة في المئة من قبل بائعي المعدات.

ماتياس فوغت: الشاحن الحائطي مصمم خصيصا للتيارات العالية المستمرة

ويؤكد خبير السيارات الألماني كريستيان فورستر أن الشاحن الحائطي يستخدم في السيارات الهجينة والسيارات الكهربائية التي تقف في مرآب أو مكان خاص بها مزود بوصلة طاقة.ومعلوم أن بطاريات الليثيوم بها عيوب كانخفاض الطاقة وانخفاض القدرة على الإنتاج نتيجة الهيكل القطبي للطبقات والمشاكل الناشئة عن درجات الحرارة الباردة.

ونسبت وكالة الأنباء الألمانية إلى فورستر قوله إن “هذه التقنية تزيد من راحة سائق السيارة، والذي يستقل المركبة وهي مشحونة بالكامل كل صباح”.

ويجد مالكو السيارات الصديقة للبيئة أنه من المفيد أن يكون لديهم شاحن حائط مُركب لإنجاز عملية الشحن في غضون ساعات قليلة بدلا من الليل أو على مدار أيام.

ومن الممكن إعادة شحن المركبة الكهربائية أو الهجينة الموصلة بالكهرباء ببساطة عن طريق استخدام الكابل المرفق مع السيارة ومنفذ قريب بجهد 120 فولط، وهو المنفذ المعتاد في المنزل أو المرآب.

وبالنسبة إلى معظم السائقين، قد يكون نقل الكهرباء خلال الليل كافياً لتلبية احتياجات النطاق للتنقلات المعتادة.

وربما لا تضمن السيارات الهجينة الموصولة بالكهرباء بسعة بطاريتها المحدودة وقدرتها على العمل بالبنزين الاستثمار في شاحن حائط.

ولكن بالنسبة إلى السائقين الذين يستخدمون نطاقا يزيد عن 160 كيلومترا (100 ميل) بشكل دوري في يوم واحد، فإن شاحن الحائط يعد وسيلة ملائمة واستثمارا مفيدا.

وأوضح خبير السيارات الألماني ماتياس فوغت أن الشاحن الحائطي مصمم خصيصا للتيارات العالية المستمرة.

وأشار إلى أنه أكثر أمانا من خلال تجنب الحمل الزائد على شبكة الطاقة، بخلاف المقبس المنزلي، الذي لا يمكنه تحمل الضغط الدائم على شبكة الطاقة، الأمر الذي قد يترتب عليه حدوث ماس كهربائي أو نشوب حريق.

ويعتقد الخبراء أنه من الأفضل استخدام نظام 11 كيلوواط، والذي يمكنه شحن البطارية بثلاث مراحل، كما أن هناك أنظمة 3 كيلوواط كافية لسد احتياجات المحرك الكهربائي اليومية عند الشحن طوال الليل.

ويمكن أيضا اختيار أنظمة 22 كيلوواط، لكنها أغلى ثمنا وتستهلك البطارية بشكل أسرع بسبب سرعة الشحن العالية. وتتوفر أيضا موديلات بقدرة 3.6 كيلوواط.

ويوصي الخبراء قبل الشراء بالتحقق من مقدار طاقة الشحن التي يجب أن يتمتع بها الشاحن الحائطي، وإمكانية تثبيته والموضع الذي سيتم تثبيته فيه، وإمكانية التحكم فيه عبر تطبيق الهاتف الذكي، إذا كان هذا ضروريا.

ويفضل أن يتم تثبيت الشاحن الحائطي في المرآب أو حتى في الخارج في المكان المخصص لوقوف السيارة، مع مراعاة حماية الجهاز من أشعة الشمس المباشرة وعوامل الطقس الأخرى، والتي يمكن أن تؤثر بالسلب على عملية الشحن وزمنها.

وأوضح فوغت أنه من المهم أيضا استخدام كابل الشحن الخاص بالجهاز، مع سهولة وصوله إلى السيارة أثناء الشحن.

وينصح الخبراء بإسناد أمر تركيب الشاحن الحائطي للفنيين المتخصصين.

15