السودان يفتح ذراعيه للاستثمارات الأميركية بعد عقود الحظر الطويلة

رئيس مجلس السيادة الانتقالي يؤكد استعداد السودان لتطوير العلاقات مع الولايات المتحدة.
الأحد 2021/08/01
تفعيل شراكة بين السودان وواشنطن تقوم على التعاون

الخرطوم - أكد رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني الفريق عبدالفتاح البرهان، استعداد بلاده لاستقبال الاستثمارات الأميركية ورغبتها في تطوير العلاقات مع واشنطن، التي أنهت العام الماضي الحظر المفروض على هذا البلد قبل حوالي ثلاثة عقود.

وقال البرهان خلال لقائه السبت بوفد أميركي مكون من أعضاء سابقين في الكونغرس ورجال أعمال ومنظمات طوعية، إن السودان يسعى إلى "بناء شراكة مع الولايات المتحدة تقوم على الصداقة والتعاون البناء" وتعزز "التطور" الذي تشهده العلاقات الثنائية.

وأوضح عضو الوفد الأميركي مارك سيلجادر، العضو السابق في الكونغرس، أن الوفد لمس إرادة من رئيس مجلس السيادة لاستكمال عملية السلام في السودان، والعمل على إنجاح الفترة الانتقالية من خلال تحقيق التناغم والانسجام بين مكونات الحكومة الانتقالية.

وأشار سيلجادر إلى أن البرهان أبدى حرصه على تطوير وتوسيع آفاق التعاون المشترك مع الولايات المتحدة، والعمل معا على بناء شراكة وعلاقات صداقة مستقبلية.

وأعلنت واشنطن في 14 ديسمبر الماضي، إلغاء تصنيف السودان "دولة راعية للإرهاب".

وكانت الولايات المتحدة أدرجت منذ عام 1993، السودان على لائحتها السوداء لاستضافته آنذاك الزعيم الراحل لتنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

وقال السفير ريتشارد ديك سوايت، وهو أيضا عضو سابق في الكونغرس، إنه عمل بالتعاون مع بعض الشركات والمنظمات الأميركية خلال العشر سنوات الأخيرة، على تطوير التعاون بين البلدين في مجال التنمية الاقتصادية، التي تمثل الحل لمشاكل السودان الحالية والمستقبلية، بجانب العمل في مجال البناء المجتمعي المستدام وتوفير فرص عمل لدعم الطبقة الوسطى في السودان. 

وأكد سوايت رغبة عدد من الشركات الأميركية الجديدة في الاستثمار في السودان، بعد التغيير الحقيقي الذي شهده على مستوى الحكومة والمجتمع، والرغبة القوية في التعاون والشراكة مع الولايات المتحدة.

ووصلت المديرة التنفيذية الأميركية للتنمية الدولية سامنثا باور إلى دارفور غربي السودان، للوقوف على الأوضاع بالمنطقة. وذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية أن "باور التقت والي شمال دارفور نمر محمد عبدالرحمن، وتلقت شرحا عن الأوضاع في الولاية".

ونقلت الوكالة عن باور التأكيد على "وقوف بلادها مع السودان والثورة التي قادها شعبه وصولا إلى التنمية والاندماج في المجتمع الاقتصادي الدولي". وأضافت "السودان دولة تسعى لقيام نظام ديمقراطي يقوده المدنيون، بعد أن أزال الشعب السوداني الشجاع النظام الدكتاتوري من الحكم".

وأشارت باور في تغريدة عبر حسابها على تويتر إلى أنها تزور السودان "بغرض لقاء قيادته ومنظمات المجتمع المدني، ولاستكشاف سبل تعزيز الشراكة السودانية - الأميركية".

ومنذ أغسطس 2019 يعيش السودان فترة انتقالية تستمر 53 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية والحركات المسلحة الموقعة على اتفاق السلام.