الرياض تسعى لاستثمار ثروات غاز الخليج

السعودية تتطلع للانتقال من مجرد تلبية حاجة القطاع الصناعي ومحطات الكهرباء المحلية إلى مصدر للغاز ومنتجاته خاصة مع زيادة الطاقة المتجددة والنووية.
الجمعة 2019/12/27
مرحلة جديدة

الرياض- دخلت خطط السعودية لاستثمار ثروات الغاز في مياه الخليج العربي مرحلة جديدة بإعلان وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان عن قرب انطلاق تنفيذ مشروع جديد في حقل الدرة البحري للغاز المشترك مع الكويت.

ونسبت صحيفة الاقتصادية السعودية إلى الوزير قوله إن المنطقة “واعدة وفيها كميات كبيرة من الغاز” وأن شركتين إحداهما من السعودية والأخرى من الكويت لديهما القدرة على تنفيذ المشروع.

وجاءت تلك التصريحات خلال زيارة الأمير عبدالعزيز إلى مجمع حقل الخفجي النفطي بعد توقيع اتفاق مع الكويت أنهى خلافات مزمنة بشأن المنطقة المحايدة “المقسومة” بين البلدين والتي تضم حقولا برية وبحرية.

وكان الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو أمين ناصر قد كشف أن السعودية تخطط للاستثمار على نطاق واسع في قطاع الغاز على مدى السنوات العشر القادمة. وتوقع زيادة إنتاج بلاده من الغاز إلى 23 مليار قدم مكعبة قياسية بحلول عام 2030 مقارنة بنحو 14 مليار قدم حاليا.

وقال إن الرياض تتطلع للانتقال من مجرد تلبية حاجة القطاع الصناعي ومحطات الكهرباء المحلية إلى مصدر للغاز ومنتجاته، خاصة مع زيادة الطاقة المتجددة والنووية.

وكانت تقارير عالمية قد ذكرت أن قطر قلقة من سعي السعودية للقيام بدور كبير في سوق الغاز العالمية مستقبلا. وأكدت أن ذلك دفع الدوحة للتفكير الجدي في تغيير مواقفها السياسية من أجل مصالحها كدولة تعتمد على إنتاج الغاز.

ويرى خبراء غربيون أن من مصلحة قطر أن تتراجع عن مواقف سياسية وتنفذ مطالب السعودية والإمارات، مع صعود منتجين آخرين في حوض البحر المتوسط مثل مصر وقبرص، وأن تتعاون مع السعودية في مستقبل صناعة الغاز.

وتشير البيانات إلى أن السعودية تمتلك رابع أكبر احتياطي للغاز في العالم، لكنها لم تتمكن من تطوير استثمارها حتى الآن.

11