الرجاء يقارع الزمالك على بطاقة نهائي أبطال أفريقيا

إدارة الفريق الأبيض تؤكد إصابة فرجاني ساسي بفايروس كورونا ما سيحرمه من المشاركة ضد الرجاء المغربي.
الأحد 2020/10/18
جاهزون للتحدي

الرباط - تتجه أنظار الشغوفين بمتابعة كرة القدم العربية اليوم الأحد إلى الرباط أين تدور مواجهة صعبة بين الرجاء البيضاوي وضيفه الزمالك ضمن ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا، على أن تقام مباراة الإياب يوم الـ24 من أكتوبر الجاري في مصر.

ويزايد رهان الفريقين على تحقيق نتيجة إيجابية تضمن العبور لأحدهما إلى الدور النهائي من النسخة الأبرز في أفريقيا، التي دارت شكوك حول عدم استكمالها بسبب تفشي فايروس كورونا.

وبعد أخذ وردّ قرر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف” استكمالها. وسبق أن أعلن الاتحاد القاري أن نهائي الـ6 من نوفمبر سيقام في القاهرة في حال تأهل الأهلي والزمالك وفي المغرب في حال تأهل الوداد والرجاء، فيما حسمت القرعة الجمعة بأن مصر ستستقبل النهائي في حال تأهل فريقين من المغرب ومصر.

وسيلتقي الفائز من لقاء الزمالك والرجاء بعد إجراء لقاء الإياب، إما الأهلي المصري أو الوداد البيضاوي المغربي اللذين خاضا أمس السبت لقاء الذهاب في القاهرة.

وبالعودة إلى لقاء الزمالك والرجاء، سيحاول كل فريق استغلال نقاط القوة والضعف في الفريق الآخر، أملا في تحقيق نتيجة إيجابية قبل موقعة الإياب.

ويبحث الفريقان عن بطولة غائبة منذ فترة طويلة، فالزمالك الفائز باللقب 5 مرات، لم يتوج به منذ 2002، فيما غابت الأميرة الأفريقية عن الرجاء منذ 21 عاما.

ويركز جمال السلامي، المدير الفني للرجاء على استغلال نقاط ضعف خصمه وهي كثيرة بدءا من الكرات العرضية حيث يعاني الدفاع من أزمة على مستوى صد عرضيات الخصم، مرورا بمحدودية الظهيرين في الصعود والرجوع، ووصولا إلى أزمة الوسط التي قد تتفاقم بغياب نجمه التونسي فرجاني ساسي عن اللقاء.

وأعلن الزمالك أن نتائج اختبار فايروس كورونا التي خضع لها ساسي الجمعة جاءت إيجابية ما سيحرمه من المشاركة ضد الرجاء المغربي.

وأكد الزمالك في بيان أن الاختبار الأولي الذي خضع له ساسي عند وصوله إلى مقر إقامة الفريق في مدينة الدار البيضاء جاء إيجابيا. وأشار البيان إلى أن ساسي لم يخالط أيّ شخص آخر في بعثة الفريق منذ وصوله قادما من تونس، حيث تم عزله في حجرة منفصلة، وأنه سيخضع لاختبار ثان.

الفريقان يبحثان عن بطولة غائبة عنهما منذ فترة طويلة، فالزمالك لم يتوج بها منذ 2002، فيما غابت الأميرة الأفريقية عن الرجاء منذ 21 عاما

وعانى الزمالك في دور المجموعات من العرضيات، وتكبد العديد من الأهداف خاصة في مواجهة مازيمبي الكونغولي، حيث خسر الأبيض بثلاثية من عرضيات، كما تعادل مع زيسكو (1 – 1) بعد أن سكن مرماه هدف من عرضية، لتصبح الأهداف الأربعة التي تلقاها الزمالك بدور المجموعات من كرات عرضية.

ويرشح محللون أن تتفاقم أزمة الزمالك أمام الرجاء والذي يتميز باستغلال الكرات العرضية ويمتلك العديد من اللاعبين ممن يجيدون ألعاب الهواء.

ويتقدم المدافع بدر بانون في الكرات الثابتة، حيث يمتلك قامة طويلة ويستطيع أن يباغت الدفاع الأبيض، كما أن هناك العديد من لاعبي الرجاء المميزين باستغلال العرضيات، أمثال مالانغو وعبدالإله الحافيظي.

من جانبه يدخل “النسر الأخضر” اللقاء مزهوا بتتويجه بلقب الدوري المحلي بعد غياب سبع سنوات، إذ يأمل في حصد ثلاثية نادرة هذا الموسم بإضافة اللقب القاري ولقب كأس العرب للأندية الأبطال.

ويبدي مدربه جمال السلامي ثقة كبيرة في عناصره برغم غياب حميد أحداد المعار من الزمالك تحديدا بسبب بند في عقده بين الناديين.

ولكن مدرب الفريق البيضاوي سيفتقد لعدة عناصر مهمة في خط الدفاع على غرار عبدالرحيم الشاكير وعبدالجليل جبيرة والليبي سند الورفلي، كما أن بعض اللاعبين الذين ساهموا بحسم اللقب المحلي غير مقيدين في اللائحة الأفريقية.

ويعوّل على الحارس أنس الزنيتي والمدافع بدر بانون المرجح انتقاله إلى الأهلي، و”المايسترو” محسن متولي والمهاجم الكونغولي الديمقراطي بن مالانغو إلى إلياس الحداد ومحمود بنحليب وعبدالإله الحافيظي.

ومن جانبه يدخل الزمالك المباراة واضعا نصب عينيه العودة بنتيجة إيجابية. لكنّ خلافا للاستقرار الفني الذي يعيشه بقيادة مدربه الجديد البرتغالي جايمي باشيكو، فإن “القلعة البيضاء” تعيش حاليا تحت وطأة مشكلة إدارية وقانونية بعد قرار اللجنة الأولمبية المصرية بإيقاف رئيس النادي مرتضى منصور لأربع سنوات بسبب دعاوى القدح والذمّ ضده من قبل عدد من الجهات الرياضية والكروية يتقدمها رئيس الأهلي محمود الخطيب.

إلا أن باتشيكو الذي يقود الزمالك مرة ثانية في مسيرته، سعى إلى النأي بالفريق عن هذه الأمور وأقفل التدريبات على ملعب نادي الوداد.

وقال بعد تعيينه “عدت لأني أحب الزمالك وأهدف إلى التتويج في دوري الأبطال”.

ويمتلك باشيكو تشكيلة نموذجية أحرزت كأسي السوبر الأفريقية والسوبر المصرية، يقودها المدافع الهداف محمود علاء ونجم الارتكاز طارق حامد والهداف الشاب مصطفى محمد، فضلا عن المغربيين أشرف بنشرقي ومحمد أوناجم اللذين توجا باللقب رفقة الوداد قبل ثلاث سنوات.

23