الحوثيون يستولون على مناطق واسعة في مأرب وشبوة

التحالف بقيادة السعودية يعلن مقتل 165 متمردا خلال يوم من القصف الجوي على مواقع الحوثيين جنوب مأرب.
الاثنين 2021/10/18
الحكومة اليمنية لم تعد تسيطر سوى على مدينة مأرب ومديرية أخرى

عدن – اعلن المتمردون الحوثيون في اليمن الأحد إنهم استولوا على أراض جديدة في محافظتي شبوة ومأرب الغنيتين بالطاقة، في حين اعلن التحالف بقيادة السعودية عن مقتل 165 متمردا في غارات جوية جنوب مأرب.
وقال يحيى سريع المتحدث العسكري باسم الحوثيين إن قوات الحوثي استولت على ثلاث مديريات في شبوة جنوب اليمن ومديريتين أخريين في مأرب، آخر معقل في شمال البلاد للحكومة المدعومة من السعودية.
وأدانت وزارة الخارجية الاميركية السبت تصعيد الحوثيين في مأرب التي تستضيف مئات ألوف النازحين باعتباره "استخفافا صارخا بسلامة المدنيين".
وقالت الخارجية الأميركية ان الحوثيين "يمنعون المساعدات الإنسانية والخدمات الأساسية من الوصول إلى 35 الفا من سكان العبدية في اليمن"، داعية "الحوثيين إلى السماح فوراً بالمرور الآمن للمدنيين والمساعدات المنقذة للحياة والجرحى".
ومأرب بها أكبر حقول الغاز في اليمن بينما شبوة بها حقول نفط عديدة ومحطة الغاز الطبيعي المسال الوحيدة في البلاد.
وأكد السكان والسلطات المحلية أن الحوثيين يسيطرون الآن على مديريات عسيلان وبيحان وعين في شبوة إضافة إلى مديريتي العبدية وحريب في مأرب بينما لا يزال القتال محتدما في مديريتي الجوبة وجبل مراد.
ويجعل ذلك الحكومة المعترف بها دوليا، والمتمركزة في الجنوب بعد أن أطاح بها الحوثيون من السلطة في العاصمة صنعاء أواخر 2014، لا تسيطر سوى على مدينة مأرب ومديرية أخرى.
وقال سريع في بيان عبر التلفزيون إن قوات الحوثي ستواصل سعيها لاجتياح مأرب ودعا "المرتزقة والعملاء في مدينة مأرب" إلى ترك القتال في صفوف "الغزاة والمحتلين" كمقدمة لمعالجة أوضاعهم خلال الفترة المقبلة.
الى ذلك، قال التحالف بقيادة السعودية في بيان أنّه نفّذ 41 "عملية استهداف" أدّت إلى تدمير 10 آليات عسكرية للمتمرّدين "وخسائر بشرية تجاوزت 165 عنصراً إرهابياً" في العبدية على بعد حوالي 100 كيلومتر جنوب مدينة مأرب.
ويصعّد الحوثيون منذ شباط/فبراير عملياتهم العسكرية للسيطرة على مدينة مأرب، آخر معاقل الحكومة المعترف بها في شمال البلاد.
وأوقعت المعارك منذ ذلك الوقت مئات القتلى من الجانبين وتسببت بنزوح أكثر من 55 ألف شخص من منازلهم منذ مطلع العام الحالي، على ما أعلنت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة الخميس.
ويحاول التحالف منع المتمردين من الوصول إلى مدينة مأرب. وفي خلال أسبوع، أعلن التحالف عن مقتل نحو ألف مقاتل من المتمردين في مديرية العبدية وحدها.
وتدخل التحالف بقيادة السعودية في اليمن في مارس/آذار 2015 لكن الحرب، التي أدت إلى مقتل عشرات الألوف وتسببت في أزمة إنسانية شديدة، تعاني جمودا عسكريا منذ سنوات.
وتقول الأمم المتحدة إن قرابة عشرة آلاف شخص شردوا في مأرب الشهر الماضي فقط. ودعا منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ديفيد غريسلي والمتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية نيد برايس إلى فتح ممر آمن للمدنيين والمساعدات.