الجيش اليمني يستهدف اجتماعا للحوثيين بينهم عناصر من الحرس الثوري

مدفعية الجيش اليمني تقصف إحدى الثكنات الحوثية في محافظة الجوف وتكبد الميليشيات خسائر في الأرواح.
السبت 2020/11/21
أداة طيعة لتنفيذ أجندات إيران

صنعاء- أعلن الجيش اليمني استهداف اجتماع لقيادات تابعة للحوثيين بينهم عناصر من الحرس الثوري الإيراني، بمحافظة الجوف، شمالي البلاد.

وقال المركز الإعلامي للقوات المسلحة، في بيان صحافي "إن مدفعية الجيش الوطني استهدفت اجتماعا لقيادات ميليشيا الحوثي في إحدى الثكنات الحوثية جنوبي شرق مدينة الحزم، بينهم عناصر من الحرس الثوري الإيراني".

وأكد البيان "سقوط عدد من القيادات الحوثية بين قتيل وجريح، فيما شوهدت عربات الميليشيات وهي تنقل عددا من الجرحى وسط حراسة مشددة".

وفي السياق ذاته، ذكر البيان أن جبهة "الأقشع" في المحافظة شهدت معارك عنيفة استمرت لساعات "تمكن خلالها الجيش من تكبيد الحوثيين خسائر فادحة في الأرواح والعتاد".

وأشار البيان إلى أن طيران التحالف العربي استهدف بعدّة غارات تجمعات وتعزيزات للميليشيات الحوثية في مواقع متفرقة بالجبهة ذاتها، وأسفرت الغارات عن خسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف الحوثيين، دون ذكر حصيلة معينة.

وتدور مواجهات متقطعة بين الطرفين في عدة جبهات بالجوف ومحافظات يمنية أخرى وسط جهود دولية متكررة بهدف حل الصراع المستمر في البلاد.

وارتكب الحوثيون إثر انقلابهم قبل 6 سنوات جرائم عديدة بحق الشعب اليمني وصلت إلى حد قتل المعارضين تحت التعذيب وسرقة مقدرات اليمنيين والمساعدات الأممية، كما هاجم المتمردون بدعم من إيران أهدافا مدنية في المملكة العربية السعودية عبر صواريخ باليستية وطائرات مسيرة.

وصنفت السلطات السعودية الحوثيين جماعة إرهابية عام 2014. فيما يخضع زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي، لعقوبات أميركية بسبب زعزعته لاستقرار اليمن.

ويشار إلى أن إيران اعترفت بوضع تقنيات إنتاج الصواریخ والمسیّرات تحت تصرف ميليشيات الحوثي.