الجزائر أمام اختبار حقيقي في مواجهة كولومبيا

مدرب المنتخب الجزائري جمال بلماضي: غياب جيمس وفالكاو لن يقلل من قوة كولومبيا.
الأربعاء 2019/10/09
قائد بامتياز

شدد جمال بلماضي المدير الفني للمنتخب الجزائري لكرة القدم على أن منتخب بلاده سيكون أمام اختبار حقيقي عندما يواجه كولومبيا وديا الثلاثاء المقبل بمدينة ليل الفرنسية.

 الجزائر – قلل المدير الفني للمنتخب الجزائري جمال بلماضي في مؤتمر صحافي من تأثير غياب جيمس رودريغز لاعب ريال مدريد وراداميل فالكاو مهاجم قلعة سراي التركي، على المنتخب الكولومبي الذي يضم في صفوفه لاعبين مميزين فنيا.

وقال بلماضي “نعرف من يكون جيمس وفالكاو، لكن مدرب منتخب كولومبيا لديه مجموعة مميزة وغيابهما لا يعني أن كولومبيا ستكون أقل قوة. المباراة ستكون فرصة لنا لمواجهة منافس من مستوى آخر واختبار مستوانا الحقيقي”.

ونوّه بلماضي إلى أنه يعتزم منح الفرصة لأكبر عدد من اللاعبين خلال المباراة الودية الأولى المقررة أمام الكونغو الديمقراطية  الخميس على ملعب مصطفى تشاكر بمدينة البليدة القريبة من العاصمة الجزائرية، ثم كولومبيا الثلاثاء المقبل. وتابع “أتطلع لرؤية بعض اللاعبين يشاركون في المباريات الرسمية، سيكون الوقت مناسبا لمنح بعضهم فرصة اللعب وإظهار كل إمكانياتهم وتأكيد أحقيتهم في اللعب لمنتخب الجزائر”.

وتحدث بلماضي عن مواجهة الكونغو الديمقراطية، وقال إنه منتخب يشبه في طريقة لعبه منتخب زامبيا منافس الجزائر الشهر المقبل في مستهل التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس أمم أفريقيا 2021. وبدا بلماضي منزعجا من عدم جاهزية ملعب مصطفى تشاكر الذي يستضيف المباراة أمام المنتخب الكونغولي، مشيرا إلى أن ذلك لا يشرف بلد كالجزائر.

ومن جهة أخرى، أشاد بلماضي بالأداء الذي يقدمه إسلام سليماني مع فريقه موناكو الفرنسي، مبررا تراجع أداء بغداد بونجاح مع السد القطري بعدم استفادته من الراحة المناسبة بعد نهاية بطولة أمم أفريقيا.

وأوضح أن استدعاء حسام عوار نجم نادي ليون الفرنسي والمنتخب الأولمبي الفرنسي، هو أمر بيد اللاعب، مؤكدا بأنه مهتم بضم هذا اللاعب، وهو الحال الذي ينطبق على ياسين عدلي لاعب بوردو، وريان ايت نوري لاعب آنجيه.

نجاح مونديال

صانع تاريخ المنتخب الجزائري 
صانع تاريخ المنتخب الجزائري 

من ناحية أخرى أعرب بلماضي عن ثقته في نجاح بطولة كأس العالم 2022. وقال في مؤتمر صحافي الثلاثاء “أنا شبه متأكد من أن بطولة كأس العالم 2022 ستكون مثالية. ستقام في شهر ديسمبر وفي المساء الجو سيكون باردا. سيكون الجو أكثر برودة من كأس العالم بروسيا”.

وأشاد بلماضي بموقف البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو نجم نادي يوفنتوس الإيطالي، الذي صوت له في تصويت جائزة الفيفا لأفضل مدرب في العالم لعام 2019.

كما كشف أن ديديه ديشان المدير الفني للمنتخب الفرنسي بعث له برسالة تهنئة أعجبته كثيرا.

وأضاف “أعترف لأولئك الذين يعتقدون أننا نقوم بعمل جيد. أحترم كثيرا لاعبا مثل رونالدو. كأس أمم أفريقيا حظيت بمتابعة كبيرة؛ حوالي مليار مشاهد”. ونوّه بلماضي الذي احتل المركز الرابع في جائزة الفيفا لأفضل مدرب في العالم، إلى أنه لا يكترث كثيرا بالجوائز الفردية، مبديا امتعاضه من امتناع العديد من العرب عن التصويت لصالحه.

ووصف بلماضي الإسباني بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي الإنكليزي بأنه واحد من المدربين الذين غيروا كرة القدم في العالم، شأنه شأن الإيطالي أريغو ساكي ومدربين من أميركا الجنوبية، لافتا إلى أن مدربين آخرين يحاولون تقليد غوارديولا دون أن يعترفوا بذلك.

عن قناعة

ومن جهة أخرى، رشح بلماضي مواطنه رياض محرز لاعب مانشستر سيتي والسنغالي ساديو ماني هداف ليفربول الإنكليزي، للتنافس على جائزة أفضل لاعب في أفريقيا، متمنيا أن تعود الجائزة لمحرز بالنظر لما قام به مع منتخب بلاده في كأس أمم أفريقيا وما يفعله مع سيتي.

وقال بلماضي إنه منح صوته “عن قناعة” للمصري محمد صلاح، المحترف في “ليفربول” الإنكليزي، لجائزة أفضل لاعب كرة قدم في العالم. وقال “لم أتردد للحظة واحدة في منح صلاح جائزة أفضل لاعب في العالم، فهو يستحق الفوز بها عن قناعة تامة مني بذلك الأمر”.

وأضاف “لن أكشف عن الأسباب التي دفعتني لاختيار صلاح على حساب الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو والهولندي فيرجل فان دايك، لأنني قررت الاحتفاظ بالأسباب لنفسي”.

وتوّج ميسي الشهر الماضي بجائزة أفضل لاعب في العالم للمرة السادسة في تاريخه.

وحول جائزة أفضل لاعب في أفريقيا، قال بلماضي “أرى أن المنافسة عليها ستكون شرسة للغاية خاصة وأن مستوى اللاعبين الأفارقة في البطولات العالمية متطور بشكل كبير”.

22