ابنة بيكاسو تدعم متحف والدها بلوحات جديدة

أقدم لوحات المجموعة هي بورتريه لوالد بيكاسو، يعود إلى العام 1895. أما أحدثها، فهي لوحة تكعيبية أنجزها الرسام في المرحلة الأخيرة من أعماله.
الأربعاء 2021/09/22
حدث استثنائي

باريس – تلقّى متحف بيكاسو في باريس، المؤسسة التي تحتضن أوسع مجموعة في العالم لبابلو بيكاسو، ثمانية أعمال لم تعرض من قبل، منحتها ابنة الفنان الإسباني مايا للدولة الفرنسية.

وخلال مؤتمر صحافي، كُشف النقاب عن إحدى هذه القطع وهي لوحة تكعيبية بالأبيض والأسود تعود إلى العام 1938.

وهي تحمل اسم “طفل المصّاصة الجالس على كرسي” وتمثّل على الأرجح مايا في طفولتها، على ما كشف أوليفييه فيدماير بيكاسو حفيد الفنان.

وهذه القطع جزء من المجموعة العائلية التي منحتها إلى المتحف الابنة الأولى لبيكاسو من ماري-تيريز والتر.

وتضمّ هذه المجموعة الشخصية التي نقلها بيكاسو إلى سلالته ست لوحات ومنحوتتين، واحدة صنعها بيكاسو سنة 1945 هي “فينوس الغاز”، وأخرى بولينيزية على نسق المنحوتات البشرية الملامح التي كانت رائجة في جزر ماركيساس في القرن التاسع عشر، كان الفنان يحتفظ بها لتجلب له الحظّ في مشغله، فضلا عن دفتر رسومات.

وأقدم لوحات المجموعة هي بورتريه لوالد بيكاسو “دون خوسيه رويز” الذي كان هو نفسه رسّاما، يعود إلى العام 1895. أما أحدثها، فهي لوحة تكعيبية تحمل اسم “رأس إنسان” أنجزها الرسام في صيف العام 1971 في المرحلة الأخيرة من أعماله.

وتشمل هذه المجموعة أيضا “رسما أوّليا لعازفة مندولين” بالأسود والأبيض وبالرصاص والزيت (1932)، وبورتريه لإميلي مارغوريت والتر (الملقّبة ميمي) وهي حماة بيكاسو، ولوحة زيتية بالرصاص تعود إلى العام 1939، ولوحة “إل بوبو” التكعيبية الزيتية المستوحاة من عمل آخر والعائدة للعام 1959، فضلا عن دفتر رسمات أوّلية مستلهمة من عمل للرسّام إدوار مانيه الذي كان بيكاسو يكنّ له الإعجاب.

ومن شأن كلّ هذه القطع أن “تضيء بطريقة غير مسبوقة على عمل بابلو بيكاسو”، بحسب ما قالت وزيرة الثقافة روزلين باشلو معربة عن “تأثّر كبير… لانضمام هذه الأعمال المقدّمة إلى المجموعات الوطنية”، وهو ما وصفته بـ”حدث استثنائي”.

ولم يُكشف عن القيمة الإجمالية لهذه المجموعة حفاظا على مبدأ السرّية الضريبية.

وتنضمّ هذه الأعمال إلى المحفوظات الواسعة جدّا التي يحتضنها متحف بيكاسو منذ العام 1985 وهي ستعرض كلّها للجمهور اعتبارا من أبريل 2022.

وتأسس متحف بيكاسو بناء على تمّ تقديمه من هذا النوع من ورثة بابلو بيكاسو في 1979 و1990. ثم اتّسعت مجموعته بفضل الأعمال التي حفظتها دورا مار عشيقة الرسّام بين 1935 و1945 وبفضل هبات من أقارب الفنان وأصدقائه، فضلا عن بعض القطع التي اشترتها الدولة الفرنسية لكن عددها يبقى محدودا نظرا للأسعار الجنونية لأعمال بيكاسو (1881-1973).

24