إثيوبيا تعلن موعد بدء توليد الكهرباء من سد النهضة

السفير الإثيوبي لدى روسيا يؤكد أن أديس أبابا لا تعتزم تعليق أعمال بناء سدّ النهضة، بسبب احتمال توجه السودان إلى الأمم المتحدة.
الثلاثاء 2021/07/27
توليد الكهرباء في غضون شهرين أو ثلاثة

أديس أبابا - أعلن السفير الإثيوبي لدى روسيا أليمايهو تيغينو الثلاثاء، أن التوليد الأولي للكهرباء عبر توربينين اثنين من توربينات سد النهضة على النيل الأزرق، قد يبدأ في غضون شهرين أو ثلاثة أشهر.

وقال السفير الإثيوبي في تصريحات لوكالة "سبوتنيك" الروسية إن "أعمال بناء السد تسير بنجاح، السد جاهز بنسبة 81 في المئة، وقد تم الانتهاء من الملء الثاني بنجاح وجاري العمل على المراحل التالية".

وتابع "في غضون شهرين أو ثلاثة أشهر سيبدأ توليد الكهرباء بواسطة توربينين، وسيبدأ تشغيل التوربينات الأخرى العام القادم، مشيرا إلى أن أعمال بناء السد ستكتمل بحلول عام 2023 كما هو مخطط".

وتبلغ القدرة الإنتاجية للطاقة المتوقعة لسد النهضة، نحو 6 آلاف ميغاوات، وهي لا تمثل طموح أديس أبابا، وترغب إثيوبيا في رفع قدرتها من إنتاج الطاقة الكهربائية إلى أكثر من 40 ألف ميغاوات بحلول 2035، من مختلف مصادر الطاقة المتوافرة في البلاد، بما فيها الطاقة الحرارية الأرضية والرياح.

وأضاف تيغينو أن بلاده ستواصل أعمال بناء سد النهضة على النيل الأزرق، وفقا لما هو منصوص عليه في إعلان المبادئ الموقع عام 2015 بين إثيوبيا ومصر والسودان، مؤكدا أن أديس أبابا، لا تعتزم تعليق أعمال بناء سدّ النهضة، بسبب احتمال توجه السودان إلى الأمم المتحدة.

وأشار إلى أن بلاده ستواصل بناء السد على النحو المنصوص عليه في إعلان المبادئ، الذي وقعه رؤساء الدول الثلاثة عام 2015، في العاصمة السودانية الخرطوم، مؤكدا أن تصرفات السودان ومصر تتعارض مع المفاوضات الثلاثية التي أجريت بمساعدة الاتحاد الأوروبي.

وفي هذا الصدد، قال السفير الإثيوبي "نحن لا نعتزم تعليق بناء السد، رغم تصريحات السودان. لا أعتقد أن بإمكانهم التأثير بطريقة ما على تقدم بنائه. وكما قلت، البناء اكتمل بنسبة 81 في المئة، ولم يتبق سوى 19 في المئة، وهذا ليس الجزء الأصعب في العمل".

هذا وأخطرت إثيوبيا مصر والسودان رسميا في وقت سابق، حول بدء الملء الثاني لخزان سد النهضة، وهو ما اعتبرته الدولتان المتضررتان خرقا للقوانين الدولية والأعراف، وانتهاكا لاتفاق المبادئ الموقع بين مصر والسودان وإثيوبيا عام 2015.

وبدأت إثيوبيا في إنشاء سد النهضة عام 2011، بهدف توليد الكهرباء، ورغم توقيع إعلان مبادئ عام 2015، والذي ينص على التزام الدول الثلاث بالتوصل إلى اتفاق حول ملء وتشغيل السد، عبر الحوار، إلا أن المفاوضات لم تنجح في التوصل إلى أي اتفاق.

وبينما تخشى مصر من تأثير السد على حصتها من المياه والبالغة 55.5 مليار متر مكعب سنويا، فإن للخرطوم مخاوف من أثر السد الإثيوبي على تشغيل السدود السودانية.

وترفض إثيوبيا إشراك أطراف غير أفريقية في المفاوضات، مؤكدة على أهمية الاستمرار بالصيغة التي يرعاها الاتحاد الأفريقي.