أدفوكات يفك ارتباطه مع المنتخب العراقي

المدرب الهولندي استقال من منصبه بعد أن قضى أربعة أشهر دون تحقيق أي انتصار في ست مباريات خاضها في التصفيات المؤهلة للمونديال.
الخميس 2021/11/25
خروج مخيّب

أمستردام - استقال الهولندي ديك أدفوكات المدير الفني للمنتخب العراقي لكرة القدم من منصبه بعد أن قضى أربعة أشهر دون تحقيق أي انتصار في ست مباريات خاضها في التصفيات المؤهلة للمونديال.

ولم يحقق المنتخب العراقي أي فوز في ست مباريات بالمجموعة الأولى في المرحلة الأخيرة من التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022، وتعادل 4 مرات قبل خسارته 0 - 3 أمام كوريا الجنوبية في الدوحة الأسبوع الماضي.

وتولى أدفوكات تدريب المنتخب العراقي في أغسطس الماضي بهدف التأهل لنهائيات كأس العالم 2022 بقطر.

وبعد أربعة تعادلات وهزيمتين، يحتل المنتخب العراقي المركز الثاني من القاع في مجموعته، بفارق عشر نقاط خلف المنتخب الكوري الجنوبي، صاحب المركز الثاني الذي يتأهل صاحبه مباشرة للمونديال، ولكنه يبتعد بفارق نقطتين خلف المنتخب الإماراتي الذي يحتل المركز الثالث، والذي يخوض صاحبه الملحق. وكان المنتخب العراقي هو سابع منتخب يدربه أدفوكات الذي وصل للدور قبل النهائي في يورو 2004 مع المنتخب الهولندي.

توقعات وإمكانيات

مكان شاغر بانتظار البديل
مكان شاغر بانتظار البديل 

قال المدرب المخضرم لوسائل إعلام هولندية "التوقعات لا تتناسب مع إمكانيات المنتخب العراقي الذي يمر بمرحلة انتقالية ويجب تدعيمه ببعض اللاعبين الشبان لكن مثل هذه العملية تستغرق وقتا طويلا، يتعين تحقيق نتائج على المدى القصير، من حيث المبدأ حققنا بعض النتائج الجيدة مثل التعادل مع كوريا الجنوبية والإمارات، لكن وجدنا صعوبة في تسجيل الأهداف".

المنتخب العراقي كان سابع منتخب يدربه أدفوكات الذي وصل إلى الدور قبل النهائي في يورو 2004 مع المنتخب الهولندي

وأضاف المدرب الذي تولى المسؤولية في يوليو الماضي خلفا للسلوفيني ستريشكو كاتانيتش "من الناحية النظرية، يمكن إنهاء الدور الأخير بالمركز الثالث في المجموعة الأولى والتأهل لمواجهة فاصلة مع ثالث المجموعة الثانية ثم خوض الملحق العالمي، من أجل حجز مقعد في نهائيات 2022، أتمنى أن يتمكن خليفتي من تحقيق ذلك".

وتولى أدفوكات تدريب العديد من الأندية كما قاد منتخب هولندا ثلاث مرات إلى جانب منتخبات أخرى، من بينها الإمارات وكوريا الجنوبية وبلجيكا وروسيا وصربيا.

وتوج أدفوكات بألقاب الدوري مع آيندهوفن الهولندي ورينجرز الأسكتلندي وزينيت سان بطرسبرغ الروسي، الذي توج معه أيضا بكأس الاتحاد الأوروبي في 2008. وتأهل العراق، بطل آسيا 2007، إلى كأس العالم مرة واحدة عام 1986 وخسر جميع مبارياته الثلاث في الدور الأول.

قال المتحدث الرسمي باسم الاتحاد العراقي للعبة أحمد عودة زامل في بيان إن "الاتحاد وافق على استقالة المدرب الهولندي أدفوكات بعد أن قدمَ الأخيرُ استقالته رسميا". وأضاف زامل "عبّر أدفوكات عن أسفه الشديد للنتائج المخيبة لطموح الجماهير العراقيّة، وله شخصيا، بعد أن كان يأمل أن يحقق المنتخبُ الوطني تأهلا مباشرا إلى مونديال الدوحة، مؤكدا أنه سيبقى داعما للمنتخبات العراقية".

ظهور متميز

مجموعة متوازنة تحتاج قائدا ملهما
مجموعة متوازنة تحتاج قائدا ملهما 

وتأتي استقالة أدفوكات قبل أسبوع من كأس العرب التي تستضيفها الدوحة والتي قال أدفوكات قبل أيام إنه يعول عليها بظهور أفضل، بعدما احتلّ أسود الرافدين المركز ما قبل الأخير في التصفيات الآسيوية.

وأشار إلى أن الاتحاد العراقي سيعتمد على المدرب المساعد زيليكو بتروفيتش لقيادة أسود الرافدين في منافسات كأس العرب. وشدد "الاتحاد العراقي لم يجد الوقت الكافي للتعاقد مع مدرب جديد، ولذلك لجأ إلى بتروفيتش مساعد أدفوكات".

ويشار إلى أن بتروفيتش عمل كمدرب مساعد مع أدفوكات أثناء تدريب فينورد ومنتخب العراق. وكانت قرعة كأس العرب قد أوقعت منتخب العراق في مجموعة واحدة رفقة البحرين وقطر وعمان.

18